Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

جندي أمريكي يسرق ويبيع 370 قطعة أثرية مصرية
على عبدالعال   Wednesday 13-02 -2008

جندي أمريكي يسرق ويبيع 370 قطعة أثرية مصرية باعها في كل من: تكساس، ونيويورك، ولندن، وزيورخ، ومونتريال

يحاكم جندي أمريكي يدعى (ادوارد جونسون) ـ وهو قائد طائرة هليكوبتر بالجيش الأمريكي ـ بسرقة وبيع 370 قطعة أثرية مصرية، مسروقة من متحف المعادي بالقاهرة لتاجر تحف فنية من تكساس، حسبما أعلن مدعون أمريكيون، بينما لم تصدر القاهرة أي تصريح أو إشارة رسمية لوسائل الإعلام بشأن هذه الجريمة حتى الآن.

ووفقا للدعوى الأمريكية فإن جونسون الذي اعتقل الثلاثاء الماضي كان قد أرسل في مهمة إلى القاهرة ـ ولم توضح طبيعة هذه المهمة ـ في سبتمبر عام 2002 ، حيث قام بسرقة القطع الأثرية الثمينة التي ترجع إلى عهد ما قبل الأسر من متحف المعادي.. وهي حيثية عجيبة إذ أن من المفترض في المتاحف العامة التأمين الجيد من السرقة من قبل سلطات من المفترض أنها معنية بممتلكات البلاد ومقدراتها، خاصة وأن مثل هذه المتاحف تظل مفتوحة أمام الجميع المصري وغير المصري.

وحسب الدعوة : اتصل جونسون في يناير من العام 2003 بتاجر تحف فنية من تكساس بشأن مجموعة من الآثار المصرية القديمة.. وزعم للتاجر الذي لم يرد اسمه في الدعوى أن جده حاز آثاراً من مصر في ثلاثينيات وأربعينيات القرن الماضي!! وأنها ظلت في حيازة العائلة إلى الآن.

وقد اشترى التاجر نحو ثمانين قطعة مقابل 20 ألف دولار ، ثم باع جونسون قطعاً أخرى من هذه المجموعة للمعارض الفنية، ولجامعي التحف في نيويورك، ولندن ، وزيورخ ، ومونتريال. وجاء في الدعوى أن خبيرين (أمريكيين) فحصا صور القطع الأثرية وخلصا إلى أن كثيراً من تلك القطع كانت من بين التي سرقت من متحف المعادي.

وقد استخرجت القطع الأثرية التي ترجع لثلاثة آلاف عام قبل الميلاد، من موقع أثري في مصر خلال عشرينيات وثلاثينيات القرن الماضي.

ولم تذكر الحيثيات كيف حصل جونسون على كل هذه القطع الثمينة ربما لأن هذه التفاصيل لا تهم المحقق الأمريكي وربما أيضاً لأنها فقط تهم المواطن المصري الذي لا يعرف عن مثل هذه التفاصيل شيء حتى أعلنها الأمريكيون، وربما أيضاً تكون تلك هي التساؤلات التي تبقى الاجابة عليها في حكم الغيب حتى يعلنها المسؤلون المصريون.

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  "القاعدة" تفصح عن وساطة بينها وبين النظام برعاية علماء يمنيين أفشلتها الدولة

 ::

  خلافات الفصيلين الإسلاميين في القديم والحديث..تحرير منحنى العلاقة بين "الإخوان" و"السلفيين" في مصر

 ::

  يديرها محمد دحلان: الإمارات تطلق قناة فضائية لمحاربة الصعود الإسلامي بالعالم العربي

 ::

  إيران تخشى ثورة سنية في الداخل على يد "الأحواز والبلوش والأكراد"

 ::

  جماعة إسلامية تتهم ميليشيات إيرانية بقتل أي طفل اسمه "عمر" في سوريا و أي أمرأة اسمها "عائشة"يغتصبونها

 ::

  مكذبا صحف عربية :تنظيم "القاعدة" ينفي نيته تشكيل حزب سياسي

 ::

  "الموقعون بالدماء".. كتيبة الفدائيين في حرب مالي

 ::

  الجماعات الإسلامية في مالي.. خريطة معلوماتية

 ::

  الفوائد العشر في انقسام الإسلاميين بين مرسي وأبو الفتوح!!


 ::

  الاوقات العصيبة تؤدى الى انجاب ذكور أقوى

 ::

  الاحتباس الحراري والكوارث الناجمة عنه

 ::

  هل تحب العصافير

 ::

  لا بد من إنهاء إضراب المعلمين: منع التعليم جريمة ضد الإنسانية

 ::

  ألعب دوراً

 ::

  تنظيم القاعدة والأقلام العارية

 ::

  خارطة طريق مختصرة تنقذ أميركا وحكومة المالكي، وتعيد العراق والعراقيين مثلما كان وكانو

 ::

  حالة ارتباك بشأن سفر وإقامة اللاجئين العراقيين في سوريا

 ::

  اذبح الفراغ بسكين العمل

 ::

  أخلاق أشباه الرجال



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  "الجودة الشاملة"في المؤسسات الأكاديمية

 ::

  الاسرائيلي يتمدد في القارة الأفريقية عبر الحفرة اليمنيّة والعربي يتبدد

 ::

  "بوكيمون غو" تثير الهوس حول العالم!

 ::

  جنوب أفريقيا أم الطريقة الأيوبية؟!

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  الغراب ....!

 ::

  انقلاب تركيا.. الغموض سيد الموقف

 ::

  الحماية التأديبية للمال العام

 ::

  من هنا.. وهناك 17

 ::

  بالتفاصيل والأرقام.. الاحتلال يسيطر على أكثر من 85% من فلسطين التاريخية بعد النكبة

 ::

  صناعة الذبح

 ::

  الخطبة فى الإسلام زواج

 ::

  “بوكيمون” تحول الكعبة المشرفة لساحة قتال وتجميع نقاط

 ::

  تداعيات الحراك السوري على العلاقات التركية الروسية






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.