Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

اطفال التركمان في رفاه ونعيم
عامر قره ناز   Saturday 26-01 -2008

بسم الله الرحمن الرحيم
واذا حكمتم فاحكموا بالعدل
يدعي الكاتب سلام زندي في مقالته المنشورة في صحيفة كردستان تايمز تحت عنوان
(مدینة کرکوك لیست قلبا ولا قدسا ولا عراقیا ولا ذات خصوصیة ترکمانیة ، انها کارثة انسانیة)
وبان المتضررون من اهالي کرکوك، کوردا وترکمانا من مناطق التسعین والبشير، الذين ذاقوا مرارة التهجير والتبعيد والاعدامات والابادات، ومتذمرا من احوال الاكراد اللذين يسكنون في المخيمات والدوائر الحكومية ، ومشتكيا من قادة العراق الجدد
ولتوضيح بعض النقاط ولاشاركه همومه وهموم شعبه كعراقي، اود ان اشير الى بعض التناقضات والحقائق التي غاب عن ذكره في كتابته
اولا: عنوان مقالتك غير منطقية وغير مقبولة
لان مدینة کرکوك قلبا( قلبا نابضا وشرايين العراق تمر منها)
و قدسا (قدسا مقدسا لانه مدينة وكل مدينة في العراق يعتبر قدسا مقدسا)
وعراقیا وستبقى عراقيا
وذو خصوصیة ترکمانیة ( لا لان عامر قره ناز يدعي ذلك، بل التاريخ والشواهد يدعي ذلك)
وانها ليس کارثة انسانیة ،بل ( كارثة سياسية جلبها ساسة العراق الجدد، والمحتل وبريمروالمادة 140)

ثانيا:فبالله عليك اذا كنت فعلا من اهالي كركوك
لما تتدعي بان المتضررون من اهالي کرکوك، کوردا وترکمانا من مناطق التسعین والبشير!!!!
لو قلت المتضررون من اهالي كركوك كوردا وتوركمانا من مناطق شورجة ورحيم اوه، لاصبت ولصدقت
لانه لم ولن يتواجد عبر التاريخ في منطقة تسعين او قرية بشير (عائلة كردية واحدة وليس عائلتان)

ثالثا:تتدعي بان الترکمان ومنذ العهد العثماني قد عاشوا ويعيشون في امان واطمئنان في بيوتهم ومع عائلاتهم واطفالهم مستمرون علی الدراسة بلا انقطاع ، لاذاقوا مرارة البعثيين ولاتشردوا کما تشرد الکورد في کرکوك
اتق الله يا اخي اتق الله
اي امن واطمئنان تتكلم عليه يا اخي.
ان التركمان في العراق منذ 1921 يعيشون في حالة اختراق شامل طال كل ركن من اركان حياتهم الخاصة وتسلل في ادق خصائصهم وخصوصياتهم ، ولم يجدوا لانفسهم لا جبلا يحتمون بها ولا ملاذا امنا يلجاؤن اليها او منبرا يصرخون منها
وبعد الاحتلال وجدوا انفسهم داخل وطنهم حائرين بين الصبر والانفجار والكلام والصمت، سيما وان ساستكم حاول وبمساندة علنية وواضحة من المحتل الامريكي ان يدمرالاسس الاخلاقية للفكر والمعنوية للمواطن التركماني وبشتى الاساليب تحت اغطية مزورة اسمه فرض الديمقراطية المزورة،ونظرة شوفينية بوجود عالمين (شعب كان مظلوما وهم الاكراد، وشعب استحق الاضطهاد وهم التركمان )لانهم شعب لم يباركوا الاحتلال واعتصموا بوطنهم وشعبهم وعلمهم ،وبالتالي انهم استحقوا ان يحاسبوا حسابا عسيرا من قبل المحتل وساسة الاكراد ؛ولم تسالوا انفسكم يوما ما ماذا كسب الشعب الكردي من سياسة قادتكم والاحتلال؟

رابعا:ان كان الشعب التركماني في امن واطمئنان
اذن من ولماذا اعدم 500 من مناضليينا وشبابنا من سنة 1978 لغاية 2003 ؟
من زج شبابنا في السجون والمعتقلات وقضوا زهرة شبابهم في المعتقلات؟
من شرد اهالي قرى تركلان وبشير وكومبتلر ويايجي وقزلايار وتسعين؟
ام كانوا اهالي تلك القرى امازونين وليسوا تركمانا؟
خامسا :تقول بان اطفال التركمان ينعمون مع عوائلهم بالرفاه
اتق الله يا زميلي واخي !!!!!
هل انابيب مياه الزاب العذب صمم خصيصا لتتدفق الى بيوت التركمان فقط؟
ام ان شبكة كهرباء ملا عبدالله تغذي العوائل التركمانية فقط؟
ام ان العبوات الناسفة ( كتب عليها،لا تنفجر عند مرور طفل تركماني) ،والسيارات المفخخة تم تفخيهها بحيث لا يصيب اطفال التركمان ؟
هل تعلم عدد اطفالنا اللذين استشهدوا وهم في طريقهم الى مدارسهم؟
هل تعلم عدد اطفالنا اللذين اختطفوا؟
لذا اخي الفاضل :
من حقك المشروع ان تتدافع عن بنو جلدتك ولكن ليس على حسابنا وادعوك لتتقي الله وتحكم بالعدل
اما عن اخواننا الاكراد الحقيقين ( اكرر الحقيقين) ممن هجروا من كركوك، ابان النظام السابق

فاقول لك (لولا التصرف الطائش من قبل ساسة الاكراد وزجهم الاعداد الهائلة من العوائل الكردية الى كركوك وما هم منها) فاعلم ان التركمان كانوا سيرحبون باخوانهم الاكراد الحقيقين من سكنة المدينة وسيفتحون ابوابهم لهم ومستعدون ليتقاسموا معهم سكنهم وماكلهم لاننا عشنا معهم مئات السنين على هذا النحو وكنا معهم في السراء والضراء
ونقول لهم اهلا بكم في مدينتكم
لكن!!!!!!!!!!!
ما لا نستطيع هضمه وتقبله جلب 650 الف كردي بدل 6500 لاغراض سياسية بحثة ، في الوقت الذي كان يشكو ساستكم من تعريب المدينة في عهد صدام، لكنهم يعيدون نفس الخطا ويقومون بتكريد المنطقة
اخي: ان ما يعانيه الاكراد في المخيمات والمعسكرات، ليس ذنب احد انما نتيجة الخطا السياسي التي ارتكبه قادتكم بزج الاعداد الهائلة من العوائل الكردية، الى كركوك ، بدون مسح او تخطيط او تشاور مع الاطراف المعنية او تاني لحين استقرار الامن والامان في العراق ورحيل المحتلين منه ،وان جلبهم الى كركوك جاءت على حساب سكان المدينة الحقيقين، وليس من اجل عيون ومصالح العوائل،، لا ومليون لا !!
بل لتنفيذ مخطط سياسي ومصالح حزبية وشخصية بحثة تم التخطيط لها مسبقا
واذا عدنا الى الوراء، سنرى ان كل الويلات والنكبات التي حل باخواننا الاكراد، كان نتجية سياسة ساستكم الغير المدروسة
واخيرا اود ان احذر اخواني الاكراد وخاصة المثقفين منهم
بان البند اللعين (140) يسجلب الكثير والكثير والمزيد المزيد من النكبات والمشاكل الى المدينة ، وكالعادة سيكون المتضرر الاول والاخير منها هو اهالي مدينة كركوك وسيزيدهم ظلما وفقرا وجهلا ودمارا
اما ساستكم القدامى منهم والجدد، سيزيدون ثراءا ونعمة ولا سيهمهم من يشرد او ما سيدمر
لان اطفالهم في امن وامان وجيوبهم مملؤءة بالدراهم الذهبية
وستبقى مدینة کرکوك قلبا وقدسا وعراقیا وذات خصوصیة ترکمانیة

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  حياة بن عشري  -  ksa       التاريخ:  04-05 -2008
  السلام ,الواقع ان جميع سكان العراق عانى من الخنازير الاميركية الارهابية المجرمة ,ولم يسلم من شرورهم احد ,وان كان الاكثر من عانى هم العرب ,اتمنى ان يعود العراق حرا قويا ومستقل لابنائه جميعا ,قطعا لن يعيشوا بعادا عن بعض فمن جمعه العراق لن تفرقه الخيانة....وشكرا


 ::

  مفتي الديار الكردية

 ::

  اهُ على اهُ على اهُ ! حرنا يامام جلال وياك والله

 ::

  المنازلة لم تبدا لتنتهي

 ::

  اعضاء البرلمان العراق حجاج وان لم يحجوا

 ::

  حتى موتانا لم ينجو من شوفينتهم

 ::

  بيسبول اميركي في السليمانية

 ::

  محال تجارية ام احزاب ورقية ؟

 ::

  صالح وما ادراك ما صالح؟

 ::

  الحياء شعبة من الايمان يا كاك مسعود


 ::

  أرجو التكرم بإضافة توقيعى على بيان المبادرة الوطنية للإفراج عن المعتقلين

 ::

  إيران تعد لتصدير الغاز إلي إسرائيل عبر تركيا

 ::

  مسرحية فلسطينية يشارك الجمهور في تمثيلها

 ::

  الأدوية المستعملة في الأمراض المنقولة جنسياً والعدوى بفيروس نقص المناعة البشري HIV

 ::

  المرأة الإسرائيلية سلاح فعال ضد العرب!

 ::

  تحية

 ::

  المفكّر الليبي د. الفقيه: الغريب أن تتأخر الثورة الليبية.. ولا أدري كيف صبرنا على هذا الجنون 42 سنة

 ::

  الثورة الجزائرية.. من له حق التكلم عن الثورة؟

 ::

  معاقات يبحثن عن جمعيات تعمل على تزويجهن

 ::

  القيصر ذو الملابس المرقعة



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.