Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

انور السادات .. انهض من قبرك لتخرج المصريين من حظائر اسرائيل
وفاء اسماعيل   Saturday 19-01 -2008

انور السادات .. انهض من قبرك لتخرج المصريين من حظائر اسرائيل من وعود كامب دافيد بالسلام الى اسطبلات وحظائر اسرائيل !!!!!

** اعترف امام العالم انى احتقر كل الاتفاقيات التى تم ابرامها مع العدو الصهيونى الغاصب المحتل لاراضينا التى دنسها بأقدامه .. واعترف انى لا اؤمن بالتفاوض مع هؤلاء اللصوص بل انى اشعر بالغثيان كلما وطأت أقدام قادة العدو اى شبر من اراضينا وقام باستقباله اى من قادتنا ووزرائنا بل احتقر مجرد مصافحة هؤلاء اللصوص وتنتابنى حالة من الغضب والنفور من هؤلاء القادة الذين يستقبلون اولمرت بالأحضان والقبلات .. إنها ليست حالة نفسية طارئة بل حالة طبيعية وصحية تجاه عدو لم يترك لنا فرصة لقبوله يعيش بيننا فى سلام ان كان فعلا يسعى للسلام ولم يترك لنا فرصة للكف عن كرهه وبغضه وهو الذى يرتكب من المجازر مالا حصر لها ولا عدد ..يحاصرنا من كل اتجاه ويفرض علينا الاستسلام له والخضوع ونحن الشعوب الأبية التى تعتبر كرامتها وشرفها هى أثمن ما تملك فى هذه الحياة ..يصطفى من بيننا من يعترف به ويفتح له الأبواب بينما محاصرته لنا من كل مكان تكاد تخنقنا ..واعترف إننا امة مبتلاة من الداخل والخارج ولكنها غاضبة ثائرة فى صمت يشبه صمت البراكين التى تغلى من الداخل وتنتظر لحظة الانفجار .
** فى خبر استفز مشاعر الملايين من العرب والمسلمين بصورة عامة والمصريين بصورة خاصة .. الخبر يقول ( كشفت تقارير صحفية فرنسية عن الأوضاع المزرية التي يعيشها ثمانية آلاف مصري يعملون بإسرائيل في مجال الخدمات وتشييد المستوطنات والجدار العازل، كانوا قد دخلوا إسرائيل بغرض السياحة وتخلفوا بعدها للعمل.
وذكر تقرير لمراسل صحيفة "كوريير انترناشيونال" في تل أبيب نشرته في عددها أمس الأول أن هؤلاء العمال يعيشون في مستوى متدهور لدرجة جعلتهم يسكنون الإسطبلات وحظائر الماعز، مشيرة إلى أن معظمهم يقيمون في مدن يافا والجليل والطيبة، وغيرها من الأماكن التي لا تصل إليها في معظم الأحيان سلطات الهجرة والجنسية الإسرائيلية، والغالبية العظمى منهم يعملون في مجال التشييد والبناء بشكل غير قانوني.)
هذه هى صورة السلام الذى تنشده اسرائيل .. ان يكتظ العرب جميعا فى حظائرها وإسطبلاتها حكاما ومحكومين .. تلك هى صورة السلام من وجهة النظر الصهيونية ان نصبح عبيدا لها حراسا لامنها قرابين على أعتاب المسلخ الصهيونى .. اتفاقية السلام التى وقعها السادات عام 1979م مع كيان غاصب محتل لا شرعية لوجوده ..واستبشر منها خيرا ظنا منه ان بتلك الاتفاقية ستنهمر امطار السلام والخير على مصر وتصور هذا الحاكم الذى انفرد باتخاذ قرار الاستسلام منفردا دون تفويض من الشعب المصرى بل كان مخادعا ومراوغا وكاذبا حين اخفي النتائج الوخيمة المترتبة على تلك الاتفاقية والتى ادركها عقلاء الامة ولكنه ضرب بتوقعاتهم عرض الحائط وتصور ان عقليته الفذة ونظرته الواقعية للمستقبل هى الرؤية الصائبة كعادة كل الواقعيين المعتدلين الموجودين بيننا اليوم .. أين السادات اليوم ليرى ماذا فعلت يداه بشعب ائتمنه على الأرض والمال والنفس حينما تصور ان حياة المصرى ستكون أفضل فى ظل السلام أقصد الاستسلام ؟ هل هذا هو الخير الذى تحقق لنا نحن المصريون من كامب دافيد والسلام الموعود ؟ أيكون مصير المصرى فى حظائرك واسطبلاتك يا اسرائيل ؟ ان العدد المقدر بثمانية آلاف عامل ليس هو العدد الصحيح كما ورد فى صحيفة المصريون (لكن هذا الرقم يقل بشكل كبير عن ما أورده جهاد عقل مسئول العمال العرب في نقابة العمل الإسرائيلية، الذي أشار إلى أن العمالة المصرية بإسرائيل تقدر بحوالي 2500 عامل يتعرضون لابتزاز والضغوط والصعوبات من قبل أصحاب الشركات في إسرائيل. وأوضح في حديث لإذاعة إسرائيل أن العامل المصري يعمل في مختلف القطاعات كالتجارة والبناء والكهرباء وأن أكثر قطاع يعمل به هو الخدمات، وذلك لأن وجودهم غير قانوني في إسرائيل.) وجودهم غير قانونى فى اسرائيل بينما وجود الصهاينة بيننا قانونى وشرعى من وجهة نظر الشرعية الدولية !!!!

**وتعالوا بنا لنرى احدى نصوص اتفاقية كامب دافيد ( تنص الفقرة الثانية من المادة الخامسة من الملحق الثالث على التالى: "يتعاون الطرفان فى انماء السلام والاستقرار والتنمية فى المنطقة ، وتوافق كل منهما على النظر فى المقترحات التى قد يرى الطرف الاخر التقدم بها تحقيقا لهذا الغرض( " فأين تلك الوعود الكاذبة بالتنمية والسلام ؟ ان كان منكم من يرى اى تنمية فى مصر منذ عام 1978م فليدلنى عليها .. وان كانت اسرائيل توقفت عن تهديد امن مصر او توقفت عن قتل جنودنا على الحدود بيننا وبينها فليعلن لى هذا صراحة ..ثم ماهى المكاسب التى تحققت للشعب المصرى من كامب دافيد ؟ هل تحقق الامن القومى لمصر ؟ هل غنم مصرى واحد شيئا من تلك الاتفاقية باستثناء النخبة المحيطة بالنظام واعوانه والتى بنت كل تعاملاتها ومصالحها مع الكيان الصهيونى ؟ هاهو المصرى تعيده كامب دافيد الى العبودية والسخرة ولم يجد ملاذا سوى ابواب اسرائيل ليهرب اليها من جحيم النظام المصرى بعد ان أغلقوا فى وجهه ابواب العراق بعد تدميره .. وابواب اوروبا بعد الحادى عشر من سبتمبر .. وابواب امريكا بعد صدور قوانين مكافحة الارهاب التى اعتبرت كل مسلم عربى ارهابى وأعطت الحق لنفسها لتعتقل من تشاء وفق الادلة السرية .. المصرى الذى لا يدرى ان بمقتضى كامب دافيد فتحت ابواب مصر على البحرى للصهاينة ليمتلكوا الشركات والمؤسسات والبنوك وفق قوانين الاستثمار التى تحميهم وتحمى اموالهم وسمحت لهم بالسكن فى الابراج والفلل والقصور تحت حماية امنية مشددة ..وسمحت لهم بمص دماء الشعب المصرى والسيطرة على عصب الاقتصاد المصرى بلا قيد او شرط ..وسمحت للصهيونى بتملك الاراضى والعقارات .. ، وسمحت له بتحويل مصر سوقا رائجة لمنتجاته ..، وسمحت له بالاستفادة من مواردنا الطبيعية كالغاز الطبيعى وحرمان المواطن منه .. وسمحت له بالمشاركة فى مصانعنا ومنتجاتنا طبقا لكويز العصر ، وسمحت له بأن يكون له مقدساته الدينية المزعومة كأبو حصيرة مثلا .. ، وسمحت له بتدمير الزراعة بمواده المسرطنة .. كل هذا جزء يسير من حجم المكاسب التى حققتها كامب دافيد للصهاينة ولكن فى المقابل ماهى المكاسب التى تحققت للشعب المصرى من كامب دافيد ؟ أصبح المواطن المصرى غريبا فى وطنه ، تم تجريده من حقه فى ثروة بلاده ، زاد فقرا وجهلا ونهشت جسده الامراض الفتاكة ، زاد عدد العاطلين عن العمل ، زاد عدد اولاد الشوارع ، بات حلم السفر يراود كل مصرى ويدفع حياته ثمنا لتحقيق هذا الحلم ، هرب من جحيم العوز والحاجة الى جحيم الذل والمهانة ، ترك بيته واهله ليسكن اسطبلا او حظيرة أغنام ب30 دولار لانه ليس بإستطاعته السكن فى منزل مشترك مع اعداد مكدسة ب100 دولار.. هل هذا هو مصيرك ايها المصرى يا كريم العنصرين ؟ من فعل بك كل هذا سوى طغاة العصر ؟ من دفعك للانتحار شنقا كما فعل الموظف البسيط (أحمد توفيق ) داخل مكتبه في شركة غاز تك بالمعادي والذى ترك رسالة كتب فيها: آسف قررت الانتحار، فلم أستطع مواجهة الحياة أو تلبية مطالب أسرتي ؟ من دفع المصرى للموت غرقا فى مياه المتوسط هربا من جحيم الغلاء والبطالة فى مصر الى جحيم الغربة فى اوروبا فاذا به يدفع حياته ثمن حلم لم يتحقق ؟ من أفتى أنك طماع وجشع ولا تستحق لقب شهيد كونك دفعت كل ما تملك لتكون انسانا له حق العمل والاستقرار وبناء الاسرة بعد ان خذلك حكامك وأبقوا عليك قوى معطله فى بلد (كمصر ) ينعم فيه الاجنبى بالعمل والسكن وحرية التنقل والاجور المرتفعة الخيالية وانت محروم من كل تلك الامتيازات ؟ من احتل أرضك لتكون عزبا خاصة لهم وللصهاينة ووكر للجواسيس والعملاء ؟ أين التنمية ؟واين الامن والامان ؟ أيكون مصيرك عامل بالسخرة فى اسرائيل لتبنى لهم جدارهم العازل ومستوطناتهم وتزرع لهم اراضى الفلسطينيين المغتصبة لينعموا بخيراتها ؟ أيكون مصيرك مجرد ساكن فى اسطبل او حظيرة اغنام فى ظل اتفاقية سلام وعدتك بالنعيم واذا بها توصلك الى الجحيم ؟

** ان كامب دافيد لم تخرج مصر من دائرة الصراع العربى الصهيونى فقط ولا هى قيد يقيد شعبها وحكوماتها فحسب .. ولم تك سببا فى عربدة اسرائيل بالمنطقة لترتكب من الجرائم والمجازر بحق الفلسطينيين وحسب بل كانت سببا مباشرا فى احتلال لبنان عام 1982 ، تدمير العراق 2003م وتشريد اهله ، وبقاء سيطرتها على الجولان ، والتوسع الاستيطاني شرقا وغربا .. وسببا مباشرا فى تفكيك الامة وتجزئتها وتعطيل العمل باتفاقية الدفاع العربى المشترك والتكامل بين الدول العربية وشعوبها وكانت سببا فى هدم صرح المجد المصرى وتفريغها من محتواها العروبى واختطافها من قلب الامة وتدمير شعبها ..وليس كما يدعى البعض انها اتفاقية سلام بل استسلام .
كامب دافيد كانت اللعنة التى حلت على الامة العربية وشعوبها .. كامب دافيد حولت مصر شعبا وحكاما الى عبيد فى حظائر اسرائيل .. انا لا ألوم على العدو فهذه هى مصلحته .. ولكن كل اللوم على رجالك يامصر الذين قرأوا الخبر ومر عليهم مرور الكرام .. أنتظرت من الخارجية المصرية ان تتحرك لتعيد هؤلاء المصريون الى أوطانهم وبيوتهم واسرهم وترد لهم كرامتهم المغتصبة .. أنتظرت تحرك ايجابى لعلاج مشكلة هؤلاء المنتحرون على ابواب اسرائيل ..وانتظرت ولكن بلا جدوى .. ولم يبق سوى ان اصرخ فى السادات لاقول له انهض من قبرك وانظر ماذا فعلت يداك بنا .. تلك اليد التى كانت ممدودة يوما بالسلام .. هاهو سلامك يا سادات تنعم به كل الشعوب العربية وترتفع فوق الاسطح والبنايات راياتنا البيضاء التى تقذفها قنابل سوداء على أنغام لحن السلام خيار استراتيجى .. وها هى سياسة الانفتاح الاقتصادى بها عم الرخاء والخير الصهيونى .. وها هى دماء المصريين التى تم حقنها باتفاقياتك حرصا عليها من الحروب المدمرة تسيل انهارا ليس فى أرض المعركة حيث يكون الموت شرفا .. بل فى عرض البحر حيث جثث المصريين طعاما للحيتان .. وعلى أرض مصر التى انتشر بها مصاصى الدماء من اصحاب النفوذ والمال وتجار الحروب والدم فلم يتبق ل 40% من المصريين هم تحت خط الفقر الا فضلات حاويات القمامة او السكن فى الحظائر الصهيونية انهض من قبرك يا انور السادات لتخرج هؤلاء المصريون من حظائر كامب دافيد واسطبلات اسرائيل ، ربما تعيد كرامة المصرى التى أهدرتها اتفاقيات السلام

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  كشف المستور لم يكن مستورا ..ولكننا أغبياء !!

 ::

  رسالة إلى ملك ملوك أفريقيا والعرب

 ::

  بركاتك يا شيخ اوباما!!! من اجل عيون اوباما افرج عن ايمن نور !!!

 ::

  غزة تحترق يا أصحاب العمائم الدينية .. أين أصواتكم ؟

 ::

  عز على المالكي ان يخرج من رحم العراق عراقي يقذف بحذائه فى وجه بوش

 ::

  الفرق بين رمية ابن لادن وبن الزيدى كالفرق بين الحادي عشر من سبتمبر والرابع عشر من ديسمبر

 ::

  وهل الأديان اختلفت لكي تتحاور ؟ ليس حوار الأديان ...بل حوار الساسة الشجعان !

 ::

  القوة يا شيخ قرضاوى !!! الشعوب بحاجة لملأ البطون اولا قبل العقول !!

 ::

  مجتمع التكامل لا مجتمع صراع الأضداد!!! انا ضد الديمقراطية قلبا وقالبا ومع التكامل قلبا وقالبا !!!


 ::

  أنا القدس وأنت

 ::

  الطلاب الفلسطينيون في لبنان يريدون جامعة

 ::

  السعوديات يتجمّلن بـ480 مليون دولار في العام

 ::

  امرأة من هذا العصر...رواية مكامن النفس البشرية

 ::

  عالم السيارات

 ::

  الأمراض المنقولة جنسياً

 ::

  الدولة والانتصار

 ::

  في كل يوم لنا حكاية مع شعب مصمم على مواصة المسيرة

 ::

  رد فنزويلي على فيصل القاسم

 ::

  الضمير الصحفي والرأي العام



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  جرائم أمريكا المتوحشة

 ::

  رمضان في السياسة في الاقتصاد ... لماذا نتوقف؟

 ::

  الانقلاب التركي بين التشكيك والحقيقة

 ::

  لماذا نكره إيران؟

 ::

  إسرائيل تطوق غزة بجدار تحت الأرض

 ::

  خطايا مشروع قانون الصحافة والإعلام

 ::

  تدويل الإرهاب من احتلال العراق إلى جرافة نيس

 ::

  رمضان في السياسة في الاقتصاد.. 2- دعونا نفكر في الاقتصاد

 ::

  الرهان على انهيارٍ أوروبي!

 ::

  العملية السياسية في العراق .. الباطل الذي يجب إسقاطه

 ::

  عن زيارة عشقي للعشقناز

 ::

  الشتات الإسلامي.. رصيد سلبي أم إيجابي؟

 ::

  هل اعد العالم نفسه لما بعد هزيمة داعش وعودة مقاتليها الى بلدانهم

 ::

  وصار الحلم كابوسا






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.