Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

 
 

بُيوت الثلج
محمود فتحي القلعاوى   Saturday 05-01 -2008

 بُيوت الثلج لا تسير الحياة الزوجية على وتيرة واحدة ، وبين هذا وذاك فترات عصيبة تمر بالحياة الزوجية .. لكن يبقى الملل فيروساً يضرب الحياة الزوجية بعنف ، وقد يصيبها في مقتل إن لم يتم علاجه بشكل صحيح .. فالملل الزوجي آفة تتعرض لها العلاقة الزوجية وخاصة في ظل طول الفترة التي يرتبط فيها الطرفان ، والمحصلة النهائية للواقع الأسري هو الإحساس بالملل الذي يقود إلى التعاسة الزوجية ، وفى الحقيقة ليست المشكلة في الإحساس بتلكم الملل الزوجي فهذا من طبيعة الحياة ، وإنما تبقى الإشكالية في عدم قدرة البعض على التغلب على هذا الملل الذي يضرب أواصر الحياة الزوجية فيصل بها إلى هاوية الطلاق أحيانًا ..
احذرا بيوت الثلج
فالاعتياد والرتابة قد يقتلان الشوق إلى الزوجة في نفس الزوج ، والذكي هو الساعي إلى التجديد والتغيير .. حتى لا تضعف العلاقات بمرور الأيام ، ، ويبدأ الشعور بأنه واجب لابد من أدائه ، وهنا لابد من التوقف وتدبر أهمية عدم المبالغة في الحديث عن الملل في العلاقة الحميمة ، فالحياة الزوجية يمكن أن تزدهر وتتجدد ، ولا بأس بفترات من الملل المؤقت والعابر ، أما إذا زاد الملل وأوشك أن يصبح ظاهرة ، فلا مفرّ من التغيير في كل شيء حتى لا تصير بيوتنا بيوت من ثلج .. كتاب : أسرار الزواج الناجح أ / نجلاء محفوظ
مفهوم راقي
يقول الداعية جاسم المطوع : ( إنَّ رسالةَ الإسلام هي رسالة حب ، والمتتبع للآيات القرآنية والأحاديث النبوية التي تحث المسلم على إشاعةِ الحب واستمراره كثيرة جدًا ألا نذكر نبينا محمد- صلى الله عليه وسلم - حينما عاش مع السيدة خديجة- رضي الله عنها - خمسة وعشرين عامًا كلها محبة وسعادة ، فلما ماتت لم ينسَ هذه السنوات واستمرَّ يذكرها بالخير ويهدي أصحابها الهدايا ويتابع أخبار صديقاتها حبًّا ووفاءً لها ، وفي ذلك دليل على أنَّ الحب يمكن أن يستمر لما بعد الخمسين ، على الرغم من أن بعض الدراسات الغربية ومنها دراسة العالم الكيميائي )روبسون ) أكدت أن كيمياء المخ المسيطرة على عمليةِ الحب تظل تولد شحنات لمدة ثلاث سنوات فقط .. فتعريف الحب عندنا يختلف عن تعريفه عند الغربيين ، فمن قيمنا المرتبطة بالحب ( الإخلاص والوفاء والتضحية )، بل إنَّ الأصل في الحب أن يكون في الله ولله حتى ولو كان بين الزوجين ، وهذا مفهوم راقٍ من مفاهيم الحب ، ولهذا أوصانا حبيبنا محمد- صلى الله عليه وسلم- بأن نرتبط ( بالحبيبة ) عندما قال : "تزوجوا الولود الودود، فإني مكاثرٌ بكم الأمم يوم القيامة"، وذكر صفة الودود أي الحبيبة والتي تشعُّ الحب إلى حبيبها ..
وإليك بعض أفكار التغيير
• التغيير في المكان والزمان : بحيث يتغير موعد اللقاء ومكانه ، فليس ضروريا أن يكون التلاقي في ساعة متأخرة من الليل ، بل قد يكون في الصباح أو بعد العصر بل خارج غرفة النوم المعتادة كليّا ، بحسب ما يسمح به تصميم البيت وظروفه.
• التغيير في كيفية الأداء الجنسي : فليس ضروريًا أن نلتزم بهيئة واحدة! فهناك هيئات مختلفة للعلاقة الجنسية يستطيع كلّ منا أن يبتكر كل يوم شكلاً جديدًا ، وفي السُّنَّة حديث عن اختلاف الأوضاع.
• الابتعاد الجسدي حتى يتم الاشتياق : فما أجمل أن تقضي الزوجة بعض الأيام في بيت أهلها وأن يلتقي الزوجان بعد طول غياب ( السفر مثلا )، وإذا لم تتوفر المقدرة على قضاء بعض الأيام خارج المنزل - لكثرة العيال أو ضيق بيت الأهل- فحبذا لو نام أحد الزوجين في غرفة أخرى بعيداً عن الآخر ، أو حتى في غرفة الأولاد ، أو على الأقل في نفس الغرفة ولكن ليس على سرير الزوجة بحسب ما يسمح به المكان ..
• تجنبا كل ما يثير المشاكل في حياتكما ..
• اجعلي بيتك كل يوم كأنه بيت جديد : فغيري وبدلي وانشري فيه البهجة والسرور , وداعبي الزوج ومازحيه عند عودته من عمله ، ويا حبذا لو ذكرتيه بمزاحٍ ولطفٍ بتلك المواقف المضحكة التي مرت بكما في حياتكما ، .. وقد قالوا: إذا أردت أن تنال حُبًّا من أمامك فحدثه عما يحب لا عما تحب.
• كوني ذكية ولبقة وماهرة في إدارة الحوار بينك وبين زوجك : وليكن كل الحوار عنه وله، وعما يحب ويعشق وينجذب إليه .
• ما أجمل أن تدلليه وتلاطفيه كما كنت في سابق العهد : وأن تأتيه في سريره ، فتجلسي إلى جواره تلاعبينه ، ولا مانع من عبارة لطيفة ..
• تعلمي ما يهتم بك زوجك : فتشاركيه حواراته واهتماماته وأعماله ..
• السفر : حتى وإن كان داخل الوطن .
• الملابس والألوان والشعر والماكياج .
• التجديد في أنواع الغذاء والأصناف الأخرى : والتجديد في نوع الفاكهة مثلاً : في يوم توضع الفاكهة ذات اللون الأخضر وفي اليوم الثاني الفاكهة ذات اللون الأصفر وفي اليوم الثالث الفاكهة ذات اللون الأحمر فعلى سبيل المثال يكون التفاح موجود في الأيام الثلاثة ولكن لونه الذي اختلف . وبالطبع كل حسب سعته وطاقته .
• تغيير مكان الأكل : كالذهاب إلى الحديقة مرة أو غرفة الضيوف مرة أخرى أو بقية المنزل.
• الأماكن التي يذهب إليها : من زيارات وفسح وخروجات لأي سبب آخر .
• الابتكار في التجديد : فمثلاً : يحكى أن زوجاً يبلغ من العمر 60 عاماً وزوجته تبلغ 55 عاماً، فكر الزوج يوماً في التجديد في حياتهم الزوجية فقال لزوجته تعالي نتقابل اليوم في الحديقة في الساعة الحادية عشرة مساءً
وأخيراً ..
فإن التغيير هو كلمة السر ، فالاعتياد والرتابة تقتل الحب والشوق ، والوعي بأن بذل الجهد باستمرار هو ضمان المحافظة على الحب أمر أساسي ، وكم من بيوت تهدمت بعد سنوات طويلة ؛ لأن الزوجين فقدا الحب في الطريق دون أن يشعرا ، ولم يقوما بري زهور المودة والرحمة ؛ فذبلت وماتت ، وفي لحظة ما قد يبحثا عنها ولكن بعد فوات الأوان .


[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  تاجرتُ مع الله ..

 ::

  سفينة النجاح ..

 ::

  عدُت لشيخى ..

 ::

  سلاحنا الذى نغفل عنه ..

 ::

  أنا الآن محبوس في الثلاجة ..

 ::

  صيف منتج مفيد ..

 ::

  لماذا لا اتزوجها ؟

 ::

  رفيق النبي في الجنة

 ::

  شيخي ومكاسبنا من غزة ..


 ::

  "حياة سابقة"مجموعة قصصية جديدة للكاتب العراقي علي القاسمي

 ::

  وزير التعليم المصري: مستوي التعليم في مصر تراجع بسبب مجانية التعليم وعدم التركيز علي البحث العلمي

 ::

  أيها الحزن الصديق!

 ::

  كهوف تاسيلي أقدم لغز بشري عمره ثلاثون ألف عام

 ::

  المجتمع المدني والدولة

 ::

  نكتب لأننا نرجسيون

 ::

  العالم العربي وتحديات الحداثة... وجهة واعدة على رغم الآلام

 ::

  كيف سحب الصحفي انور مالك البساط من تحت اقدام الجزيرة؟

 ::

  الإسلاموفوبيا والفلاسفة الجدد

 ::

  الحمية الخاطئة تؤدي الى السمنة



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.