Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

الجوع كافر
عادل السياغي   Wednesday 02-01 -2008

ليس الجوع ( الأكل) فقط مااعنيه هنا في كتابتي وهو كالعمل والتعليم والصحه بل وفي الزواج فكله من انواع الجوع ولا يقل أهميه عن الجوع...........؟
ولو ان الاسعار يجب ان اتوقف عندها قليلا حيث وبعد قرار السيد وزير الصناعه وبعد يوم فقط تفاقمت الاسعار
مجددا حيث وصلت الزياده الى ما يقارب 50% بسبب ما قضى به قرار تعبئة المواد الغذائيه وبأوزان محدودة سلفا ووضع لها سعر محدد ومحدود وثابت وسيعمل بهذا القرار بعد ستون يوماً من صدوره.
واكد اقتصاديون متخصصون ان هذه الزوبعه الجديدة لإ رتفاع الأسعار هي إذ تعتبر جر يمة سعرية جديدة
رسميه (غير معلنة )وهذا ما يرغب به المستغلون لحاجات الشعب فى التلاعب قدر المستطاع وكسب فترة
تنفيذ القرار (هذا اذا نفذ).
والملاحظ و بغضب شديد وتشنج غير مسبوق من الشعب وما يعانيه لا تعير حكومة (الخيل) اى اهتمام لمشاعر هولاء المساكين .
ويبدو ان (حوكمة)الحكومة ستعزو وكعادتها غلاء الاسعار الى ارتفاعها عالميا (برغم الإنخفاض الملحوظ لسعر الدولار
عالميا ايضا كما يدعو).
متجاهلين (أي حوكمة جكومة الخيل) ان هذا الغلاء سبباً رئيساً في تاجيج الشارع .
وعن ذلك التاجيج وهو حق مشروع كفله الدستور بل وحتى الدين قبل الدستور ايضا اكد وكفل إحقاق
الحق لكل ذى حق منهوب او مغتصب.
وحقوقنا كثيره كثيره مسروقه ومنهوبه فالوثائق تتناثر هنا وهناك في هذا المقال او ذاك وفي تلك الصحيفة
او تاك.
فبالأمس نتطالع فساد النفط ممثلاً في وزيره( بحاح) الذي بحنا قبيل ايام بخبر كالصاعقه وهو استيراد الغاز (ياعيباه)الوزير المحترم يذكر جيدا المحضر الرسمي الذي وقعه في 11/11/2006م علي اعاده غرامه تاخير خصما من مشروع طرق.
ولم يكتف بذلك بل حاول عبر وسطائه رشوة(القانوني) انذاك لتسهيل وتمرير (السرقة) وحين رفض قام بتغيرة...
بل وصل ذاك اللعين ( الفساد ) الى الصحة ( راصع ) يعلم جيداً مخالفاته للقانون في اجرءاات الصرف. والتفاصيل متداولة.
وهناك لمن يريد المزيد من قصص الفساد المستشري كـــ (لغرغرينة )في جسد الوطن.
وتعود اسباب المعضلة هنا لعدةعوامل منها :
فساد الحاكم وشلته وعدم قدرته علي التوبه والصلاح.
1- ضعف المعارضه وتخبطها بعد موجات الحاكم.
مفترق قريب.........؟
شدني ماكتبه زياد ابو شاويش والرجل بالمناسيه ليس يمني وهو فلسطيني يقيم في دمشق ومقرب من الرئيس
السابق(علي ناصرمحمد) وكان قد ذكر السيد(ابو شاويش)ان الرئيس علي عبدالله صالح (استشعر الاخطار المحدقه)
باليمن وحسب قول ابو شاويش فقام بدعوة من بالخارج الي العودة للداخل ولكنه عاد وتدارك ان ردة الفعل اخطر بكثير
من الدعوة التي وجهت لمن بالخارج .
معللاً ذلك بانعدام (الثقه).
وأجد هنا فرصة للتعليق علي السيد ابو شاويش بإختصار شديد وبسيط وبالعامية الدارجة لدينا فاليمن(مافي ابوهم خير كلهم لاعلي ولاعلي).
واَن للشعب نفسه بنفسه ان يعرف طريقة اَن للعمال والمزارعين ومن الرعية ان يعلمو حقوقهم وان يكفوا عن التبلد
الذي اصابهم منذ فتره وخدرهم.
وان كان الأولى والاجدى ان يقوم عنهم النخبة من أبناء الشعب النخبة المطلعين و والمثقفين والطبقه الوسطى (ان وجدت) بهذا الدورفي تفقيهم الأبجديات الضرورية للعيش بكرامة والمهمات لمستقبلهم وكما هو ايضاً ضروري لوقف كل فاسد..
وردعه وتقديمة للمساءله
1- لتحشد الندوات والاعتصامات و المسيرات السلمية
2- ليكتب الكاتبون العارفون بالصغائر فضلا عن الكبائر
3- ليقاطعو التلفزيون الرسمي للحاكم وما يقدمة من خرافات صدأت وملها السواد الأعظم
4- كما وعلى الأمن والجيش ان لا ينسى أنه من الشعب اذا ما وضع(الميري).


[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  الإمام الجديد/ علي إبن أبي صالح

 ::

  الجد في حد الصبر

 ::

  رد على موضوع العميد الركن / الخضر الحسني حول موضوعة (نحو الكيان (الجنوبي) الجديد...ولكن؟؟

 ::

  نص فرخة !!

 ::

  بالجوع بالفقر نفديك يا وطن

 ::

  بدون عنوان

 ::

  ليبرالي

 ::

  ممنوع و مسموح


 ::

  الشعب يريد تنفيذ الاتفاق

 ::

  الجرح النازف.. مأساة أهل القدس في مسرحية

 ::

  قافلة المنايا

 ::

  الهروب من المسؤولية الى اين

 ::

  مصنع المناضلين

 ::

  رئيس جمهورية : ثعلب ماكر ، حيال ومتآمر..!!

 ::

  يا مَن نُسخ القران بدمه

 ::

  أسواء منصب في العالم هو منصب .. رئيس المخابرات!

 ::

  مواجهة بطالة المرأة بالعمل عن بعد .

 ::

  موسم العودة إلى المدارس 2-2



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.