Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

في العام الجديد إن صلحت أعمالنا صلحت أحوالنا
أحمد محمود عدوان   Tuesday 01-01 -2008

في العام الجديد إن صلحت أعمالنا صلحت أحوالنا عام المجهول الفلسطيني


باتت أيام معدودات ويطل علينا عام جديد (2008) ،ويطوي الزمان صفحات عام (2007) ،وهو يمضي مهرولاً مسرعاً ليسلم زمام الأمور للعام الجديد ،ربما لن تختلف أيامه عن تلك الأيام التي حملت بين دقائقها وسويعاتها من الأحداث والمتغيرات التي شهدها وعايشها الشعب الفلسطيني في هذا العام المنصرم .

فجميع أيامنا واحدة لن تتغير طالما إسرائيل باقية جاثمة بغطرستها ،ودباباتها ،وطائراتها التي تقصف الأبرياء ليل نهار ،علي أراضينا ولن تتبدل الأوقات ولن تحدث متغيرات جدية جديدة تحسن من الأوضاع المتفاقمة في الأراضي المحتلة طالما إسرائيل ماضيه في بث حقدها وغلها علي أرضنا وطالما هي تتحكم في أوضاعنا .

ولكن ربما تختلف مجريات الأمور في عام (2008)الذي احترنا هل نستقبله بالبشارة أم النفير في ظل تلك الأوضاع المتردية ،في الصورة الأدائية ، أو الاستعراضية للأحداث التي تختلف عن سابقتها ،ولكن يبقي المشهد والنتيجة واحدة لا تتغير .

فها هو هذا العام يلملم ما تبقي فيه من الأيام والدقائق والسويعات ليطوي صفحة من عمرنا ليتركنا مودعاً إيانا لكن تبقي سجلات الحزن والألم باقية فهي لا ترحل من ذاكرة المعذبين، الذين اكتووا في هذا العام المنصرم بنيران الذل والحرمان .

وهاهو يرحل ولم ترحل آلامهم فمازالت باقية في ذاكرتهم شاخصة أمامهم لكن يحفهم التفاؤل والأمل ببزوغ فجر أول يوم في هذا العام الجديد أن تبزغ فيه دولتهم ، وان يندمل فيه جراحاتهم ، وان يرحل أعدائهم وأن يتجاوز المتناحرين من بني جلدتهم تناحرهم واقتتالهم واختلافهم ، وأن يتحقق العدل والأمان وأن ترفع المعاناة عن شعبنا ،المحاصر وأن تحل مشاكل البطالة التي تلكم الوطن لكماً والنهوض بمستوي المعيشة والقضاء علي البيروقراطية البغيضة في السلطة ،وإقصاء هؤلاء الذين يعيشون لأنفسهم فقط .

لقد بات مطلب الشعب واضحا في مطلع هذا العام الجديد مطلبا لا يحتاج فيه أي تجاوز أو تقصير ، من كل من وكل إليه مسئوليه كبرت أو صغرت أن اتقوا الله فيما وكل إليكم .

فلن نقبل بعد اليوم أن نكون في الركب الأخير فالوطن يحتاج إلي سواعد متكاتفة تعمل وترقي تحلم وتسعى لتحقيق الأفضل لوطننا ولشعبنا.

أنه لن يتحقق في هذا العام الجديد من صلاح لأحوالنا إلا أن نصلح من أعالمنا .

وكل عام وفلسطين الصمود والقدس الشريف بخير .


 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  علي حافة الانفجار

 ::

  ثعبان متعرج يخنق غزة

 ::

  أنفاق غزة المظلمة أضاءتها الإرادة

 ::

  كل العجب في موقف رجب

 ::

  تغيير الوجوة لخمة وليس رحمة

 ::

  النذالة كنز لا يـفـني

 ::

  قمة طـق الحنك العربي

 ::

  أيتها الأبواق الإعلامية الخائبة

 ::

  قناة الأقصى –أقوي وأعصى


 ::

  حكومة غزة والهروب الي الامام

 ::

  لقاء مع الشاعرة السورية مروة حلاوة

 ::

  فاعتبروا

 ::

  التكتلات الاقتصادية أفضل السبل لتحقيق السلام

 ::

  تنصير العالم.. انطلاقاً من كوريا الجنوبية

 ::

  هجم النفط مثل ذئب علينا

 ::

  آخر خبر ...يروجون لاستقالة عباس

 ::

  فى ذكراك يا محمود أنت ا أسد السرايا وسيف الجهاد

 ::

  مثقف مصري يشبه القرآن بـ 'بالسوبر ماركت' ويثير جدلا ساخنا

 ::

  الحياة تحاور ناشطا ضد العولمة



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  لماذا نكره إيران؟

 ::

  عن زيارة عشقي للعشقناز

 ::

  العملية السياسية في العراق .. الباطل الذي يجب إسقاطه

 ::

  هل اعد العالم نفسه لما بعد هزيمة داعش وعودة مقاتليها الى بلدانهم

 ::

  الشتات الإسلامي.. رصيد سلبي أم إيجابي؟

 ::

  تصالحت تركيا واسرائيل .. فماذا عن الفلسطينيين !

 ::

  وصار الحلم كابوسا

 ::

  عمليات الإعدام في العراق ظاهرها قانوني وباطنها تصفية حسابات

 ::

  فعلها كبيرهم هذا

 ::

  المياه سلاح خطير للتمييز العنصري

 ::

  نتنياهو إلى صعود والسلطة إلى هبوط

 ::

  السلم الاجتماعي

 ::

  اغتيال «جمعة» و«الحساسية ضد الإرهاب»

 ::

  إسرائيل تدوس القرارات الدولية بأقدامها






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.