Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

جمجمة في خريطة الميثولوجيا
القاص والباحث عبد النور إدريس   Thursday 20-12 -2007

أنا هنا …
أنا هنا فقط…
أسكن خريطة قديمة
وجدتها عند بائع جوال
خريطة كنز قديم …ربما …
ربما يكون مرصودا في الجنوب
لقد كنت جاهلا بلغة الكائن الغريب فيّ
عندما أخبرتيني..أن جمجمتي قد تقع خارج الحدود..
لم أتجوّل في المدينة إلا في اتجاه واحد
كان الشمال يفتنني
ولو تحُدينني من الشرق..أيتها المقبرة الرشيقة..
سأكون كالمحيط من جهة الغرب
قفي أيتها الساردة وسط تلك الجزيرة….أنظري في اتجاه
الأعلى …
أنتِ الآن خارج الجغرافيا…
هل ترين الإله يبتسم وراء تلك الغيمة..
أين الشمال إذن؟
قد تردين… أعرف…ستقولين ” عد للأطلس
وانظر شمالك”
أنا أحب العواصف عندما تقدفني نحو برجك
الأنثوي…
كيف تجيبين بسؤال؟…حتى الفلسفة الآن لا
تتحمل حماقة كل الأسئلة…
إعذريني …قد تستهويني منذ الآن جغرافيتك …
هل تودين أن أرسم على جسد الذات ساقية أم
بحرا؟
هل تعرفين شروطي … عند اجتياز فروض هذه
المادة المتكبّرة(..ميثولوجيا المياهة)
لا تقولي لي لقد نسيت دروسي بعد ارتجاج مقامات الموج….
أنت تعرفين أن الدرس الأول كان …
في مادة “الحب”
وقد اقتنعت بعد رسوبي في هذه المادة أن الاستثناء حاصل في أمور القلب..
فهناك أشياء كثيرة في الحياة يجب التعامل معها على أساس كونها عادية..
وعلى ” الحب” أن لا يكون أحد تلك الأشياء…
لا بأس سأعود ” الآن” لفتنة جسدك الضاج..
لقد كان يوقض في جغرافيتك منطقة الارتعاش…
لاتقولي أنني قلت لك يوما أن عينيك يشبهان الماء
… أحب اللون الأزرق الحاضر فيك بدون اهتياج….
شرفتي لا تطل إلا على خريطتك فاعبُريني…..
كما…عفوا..هل أعود لصليل البارد والساخن..
أم لدائرة اليانغ واليينغ..
أم لجمجمتي وأنا…..
هل أتابع من فضلك …
اعبريني فقط ولا تنتبهي لشرطة المرور..
كما…
الطريق التي يسكنها الشمال….
كما الجنوب أتوسده عاريا من الفواصل والنقط
!!!!!!!؟؟؟؟؟؟
آه …يا لسذاجتي ….
…………..كيف أسكن في برج الذكورة!!!!!!؟



مكناس

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  محا اشرف -  المغرب       التاريخ:  24-11 -2008
  نتمنى المزيد انشاء الله وفق الله يا استادي


 ::

  بين الأنا الشعري والأنا الصوفي :قراءة سيميائية في ديوان "العري على موائد اللغة " لزين العابدين اليساري

 ::

  عندما ينتمي الاشتهاء إلى دوائر الصمت : قراءة جندرية في ديوان شهوات الريح لمليكة بنمنصور

 ::

  إصدار جديد للدكتور عبد النور إدريس موسوم ب" النقد الأدبي النسائي والنوع الاجتماعي (الجندر

 ::

  النص الديني بين ميثولوجيا المقدس و العقل الفقهي

 ::

  مواصلة قمع سكان اشرف الشرفاء

 ::

  جمجمة - الداخل

 ::

  عشق اللبلاب

 ::

  كتابة الثمالة والمحو

 ::

  قراءة سيميائية و تسريد النسق القيمي في قصص الليل العاري لعبد الرحيم العطري


 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه

 ::

  العلاج بالروائح العطرية

 ::

  قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف

 ::

  الصحافة ايام زمان

 ::

  الفلافل.. مكونات مختلفة لوجبة متكاملة القيمة الغذائية

 ::

  مساواة المرأة بالرجل في الثرثرة!

 ::

  النباهة والاستحمار



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.