Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

اعضاء البرلمان العراق حجاج وان لم يحجوا
عامر قره ناز   Thursday 20-12 -2007

حجاج(البيت الابيض) وان لم يحجوا( البيت الحرام)
﴿ وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ ﴾
اثار سفر اكثر من 80 نائبا في البرلمان لاداء فريضة الحج وتوقف جلسات البرلمان( المتوقف اصلا) جدلا وغضبا بين العراقيين والبرلمانييون الاخرون وتسائل الكثيرون!!!!!!
هل يحق للنواب في البرلمان العراقي اداء فريضة الحج في هذه الظروف؟
وهل ادوا واجبهم الديني والوطني ، ولم يبقى الا فريضة الحج ليتمموا فرائض الله؟
اوليسوا حجاج وان لم يحجوا !!!!!
ان الشعب العراقي يقف اليوم شاكرا ومعتزا،لانهم رعوا وعملوا وناضلوا وواكبوا، وكل من موقعه ومنصبه وباقصى طاقتهم ، واكملوا دستورنا وسنوا التشريعات وكان تعاملهم مع شعبهم قائما على الصدق و الوضوح وانجزوا انجازات كبيرة وخطوا خطوات جبارة في كافة المجالات( السياسية والاقتصادية) خدمة للعراق والعراقيينهدفنا واحد هو العمل من اجل ورفعة الوطن !!!!!!
ايستطيع ان ينكر احدا !!!!!!!!!!!
بان كافة الاقطاب والاحزاب المتناحرة في برلماننا العظيم اتحدت فكريا وعقائديا سياسيا واجلوا صراعتهم وتناحرتهم فيما بينهم الى سنة 2050 ، ليحققوا غاية اسمى هو العراق والعراقييون، وتجنبوا الخطر الذي يهدد مجتمعهم وتكاثفوا واتحدوا على ان الانتماء للوطن اهم من احزابهم ومصالحهم بالرغم من اختلاف افكارهم ومنهيجتهم
حتى انعم الله سبحانه وتعالى علينا وعلى وطننا العراق من امن وامان وتقدم واستقرار وعيش رغيد ،نتيجة الجهود الجبارة والتي بذلتها حكومتنا واعضاء البرلمان العراقي، وساروا على نهج نبينا الحبيب المصطفة(صلى الله عليه وسلم) وواصلوا المسيرة بل اكملوها في ظل قيادة حكومة حكيمة وتلاحقت المنجزات العظيمة وعلى كل المستويات حتى اصبحت العراق عنوانا ورمزا للسلام والتسامح
وقضواعلى الارهاب ؟ الم ترسخ الامن الشامل في ربوع وطننا، وبات الغنم يعيش مع الذئب بسلام ووئام في مدننا
الم يشرعوا لبناء نظاما وطنيا فعالا ومتكاملا وتم انشاء اكاديمية للنزاهة ليساهم في عملية البناء الديمقراطي للعراق الجديد وحافظوا على اموال العراقيين وواجهوا حالات الفساد ، حتى اصبح العراق في التسلسل الثالث بعد السويد والدنمارك في قائمة خلوه من الفاسدين والمفسدين في المؤسسات الحكومية ؟
الم يكملوا استراتيجية التنمية الاقتصادية والاصلاح الاقتصادى،وتحسن المستوى المعاشى لكافة فئات العراقيين؟
الم يخلقوا اكبر الفرص للمواطنيين للعمل، واصبحت نسبة البطالة في عموم القطر 00001% ؟
الم يعمل كافة النظم والخدمات اللازمة في دوائرالدولة ومؤسساتها بالشكل الامثل ،وانجزت الكثير من المراحل المختلفة قبل المواعيد المحددة لها مسبقا؟
الم يعملوا معا (حكومة وبرلمانا) ليلا ونهارا ودون كلل وملل من اجل تحقيق امال المواطن العراقي وطموحاته فى حياة افضل ، حتى ان نظر المواطن العراقي الى البرلمان والحكومة نظرة( انهما وجهان لعملة واحدة) يحملان فكر واحد من اجل نهضة العراق؟
الم يفتحوا ( جيوبهم ) ابوابهم وقلوبهم ليلتقي من يرغب بلقائهم من المواطنين يوميا وفي اي وقت ودون حواجز او مواعيد؟
اولم يبنوا جيلا قادرا على مجاراة العصر الجديد ليواكبوا مختلف تطوراته، نتيجة القوانين والتشريعات التي نسخوها في مجال في( القفصات والمسلبجية) عفوا في مجال التربية والتعليم؟
الم تنخفض نسبة الامية الى الحد الادنى، وبقى فقط 255 اميا في العراق، وتم الايعاز الى دائرة البعثاث لارسالهم الى موزمبيق ودلتا السفلى لغرض التعليم ؟
الم يكافحوا الفقر ووصولوا الى غير القادرين على الكسب اينما كانوا في حلبجة والقرنة وتلعفروحديثة والعرعر ،ومدوا يد العون اليهم وضمنوا الحياة الكريمة لهم، وكما بنوا مظلة متكاملة الاوجه للتضامن الاجتماعى لتشمل كل من هو غير قادر على الكسب وكل من فقد عائله من جراء التناحر الطائفي والحزبي ؟
الم تسعى البرلمان للضغط على حكومتنا الموقرة للحصول على مساعدات من الدول المانحة والشقيقة، من اجل (سرقتها)، عفوا من اجل الاستفادة منها في تطويرالبنية التحتية للعراق و خصوصا في مجال الكهرباء و المياه و محاربة الامراض و القضاء على الامية وتنمية المناطق الفقيرة؟
الم يحاسب اعضاء البرلمان انفسهم قبل ان يحاسبهم الاخرين، وطبقوا المثل ( من اين لك هازا (هذا)؟
الم يحتفل اعضاء البرلمان المنتخبن من المحافظات الجنوبية مع اهاليهم بمناسبة استكمال كافة شبكات الصرف الصحي في المحافظات الجنوبية ؟
الم ينخفض معدل التضخم من 99 % من عام 2003/2004 لغاية 2007 الى 1% ؟
الم يبذلوا جهدا كبيرا واستنفدوا كل الامكانات والفرص ولم يتركوا مناسبة الا وان زاروا مناطق انتخابهم وانتهزوها للاجابة عن اي هاجس او مشكلة يتعرض اليها ناخبيهم ؟
الم يحرص البرلمانييون على الحفاظ على المال العام وحقق الخزينة العامة العراقية فائضا كبيرا؟
الم تتزايد موارد الدولة العراقية بعد ان استرد (الاقتصاد الامريكي) عفو(الاقتصاد العراقي) عافيته؟
الم يعكس قانون الموازنة التي اتخدوها تطورا عجيبا في المجالات الاقتصادية ، وتحسن معدل النمو الاقتصادي خلال عام 2007 الى اعلى درجاتها، وحقق الاقتصاد العراقي خلال الاربع السنوات الاخيرة نموا وبمعدلات مذهلة؟
الم يحافظوا البرلمانييون الحجاج على علاقات دولية متميزة مع جميع برلمانيوا دول العالم وخاصة الدول النامية؟
ايستطيع احد ان ينكر ما حظى قطاع البلديات والطرق من اهمية وخصوصا الطرق الريفية ، ففي عام 2007 فقط تم توفير التمويل اللازمة للاستمرار في شق طريق مؤمن بين مطار بغدد الدولي والمنطقة الخضراء لتسهيل سفر او هروب احد اعضاء البرلمان؟
اولم يبذلوا كل الجهود الممكنة لرفع مستوى الخدمات الصحية للمواطن العراقي وتم زيادة هائلة في تشغيل المستشفيات العامة وتم تحسين مستويات الخدمات التي تقدمها للمواطنين و خصوصا اصحاب الدخول المحدودة ؟
الم يمل المواطن من كثرة (الزيارات الميدانية للبرلمانيون) للمواطنين ليطلعوا على احوالهم اليومية ويسمعوا شكاوهم واحتياجاتهم؟
الم يضحوا برواتبهم لمدة 11 شهرا لاتمام مشروع مياه شرب للمواطنيين؟
الم يعدلوا قانون الاحزاب لتنشيط تاسيس احزاب اخرى( لان عدد الاحزاب قليلة ولا تتلائم مع الازدهار الديمقراطي في العراق الجديد) ليتمكنوا من اداء دور انشط على الساحة السياسية؟
اولم يقدموا الدعم والاسناد للميليشات المسلحة، ليقوم ( في توفير القتل المواطن ونهب المنشات )عفوا فى توفير الحماية للافراد والمنشات ؟
الم يصدروا قرارا غير قابل للنقض يقضي باجلاء اخر جندي امريكي من ارض العراق وفورا على ان يبقى كلابهم لتطوير القدرات الدفاعية كلابنا السائبة وتاهيلها ؟
الم يكملوا كافة التشريعات والقوانين المنصوصة في الدستور العراقي في فترة قياسية، وبقى فقط المادة ( 140) ،وسينهونها بعد العودة من الديار المقدسة فورا؟
او ليست رواتبهم المنخفضة حلالا، ويحل لهم الحج، ماداوا قد اتقنوا عملهم بما يرضي ( الامريكان) عفوا( العراقيين)
وعن أبي هريرة رضي الله عنه أيضا قال : " إذا خرج الحاج حاجا بنفقة طيبة ووضع رجله في الغَرز فنادى : لبيك اللهم لبيك ، ناداه مناد من السماء : لبيك وسعديك ، زادك حلال ، وراحلتك حلال ، وحجك مبرور غير مأزور . وإذا خرج بالنفقة الخبيثة فوضع رجله في الغرز فنادى : لبيك ، ناداه مناد من السماء : لا لبيك ، ولا سعديك ، زادك حرام ، ونفقتك حرام ، وحجك مأزور غير مبرور
كل ما نرجوه من برلمانيون وساسة المنطقة الخضراء الابتعاد عن الثرثرة بالمفردات الوطنية والشعائر الدينية
لانهم بعضهم حجاج(البيت الابيض) وان لم يحجوا( البيت الحرام

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  حياة عشري -  ksa       التاريخ:  12-01 -2008
  وماهم برلمانيي العراق وغيرهم ؟ان اهتمامهم قطعاليس المواطن المسكين لا في العراق ولا غيره,وانما همهم تعبئة جيوبهم من المال الحرام ثم صرفه اعتقد اولا في الحرام ايضا ,اما المواطن ومشاكله فله الله ......


 ::

  اطفال التركمان في رفاه ونعيم

 ::

  مفتي الديار الكردية

 ::

  اهُ على اهُ على اهُ ! حرنا يامام جلال وياك والله

 ::

  المنازلة لم تبدا لتنتهي

 ::

  حتى موتانا لم ينجو من شوفينتهم

 ::

  بيسبول اميركي في السليمانية

 ::

  محال تجارية ام احزاب ورقية ؟

 ::

  صالح وما ادراك ما صالح؟

 ::

  الحياء شعبة من الايمان يا كاك مسعود


 ::

  رئيس جمهورية : ثعلب ماكر ، حيال ومتآمر..!!

 ::

  يا مَن نُسخ القران بدمه

 ::

  أسواء منصب في العالم هو منصب .. رئيس المخابرات!

 ::

  الإعتكاف ومراجعة الذات

 ::

  عن داء البهاق وكاستورياديس والعنكبوت الغبي ..في خصوص السرقة الأدبية للدكتور سمير بسباس

 ::

  موسم العودة إلى المدارس 2-2

 ::

  مخرج مغربي أنجز فيلم " النظرة "

 ::

  هولندا: مظاهرة نسائية بأغطية الرأس والنقاب ضد حظرهما

 ::

  جرائم الشرف تنتشر في كردستان العراق

 ::

  من بدَّد حلم الزوجية الجميل؟



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.