الرئيسية
 صور لدمار غزة
 صور للغزاة
 ملفات سابقة
 الركن الأخضر











 



قطاع غزة وزيارة الرئيس المرتقبة
بقلم :    جادلله صفا

اصاب شعبنا الفلسطيني صدمة عندما انقسم الوطن جغرافيا، واصبحت غزة بعيدة عن الضفة، فاليوم غزة محاصرة وسكانها يعاقبون نتيجة خلافا سياسيا فلسطينيا، سكان القطاع تحولوا الى ضحية وعليهم ان يدفعوا الثمن لانهم ارتضوا بسيادة حركة حماس، الموقف الدولي كان واضحا منذ 26/01/2006 عندما حصلت حماس على اغلبية مقاعد المجلس التشريعي وعندما كلفت بتشكيل الحكومة برئاسة اسماعيل هنية، كان موقفا عقابيا للشعب الفلسطيني عليه ان يدفع ثمن خياره، وكان هذا الموقف هو بداية حصارا يعاني منه الفلسطيني، فمعاقبة الشعب الفلسطيني على خياره كان بالاساس فلسطينيا قبل ان يكون دوليا وعربيا، ولا زالت الذاكرة حية، فتصريحات العديد من الشخصيات الفلسطينية وموقف رئيس المجلس الوطني الفلسطيني سليم الزعنون التي كانت استفزازية اكثر منها توفيقية عند افتتاح المجلس التشريعي بتشكيلته الجديدة، جاءت لتدل على عقم هذا النهج الذي اختار ان يكون ضد الخيار الفلسطيني.
   
   نتيجة احداث غزة اكتفى الرئيس الفلسطيني بتلك الفترة من خلال مكالمة هاتفية مع رئيس الوزراء اسماعيل هنية مطالبا اياه بايقاف الاحداث واعادة الامور الى حالتها السابقة، ومن ثم اقالته كرئيسا للوزراء، ولم يتوجه الرئيس منذ تلك الاحداث الى القطاع لمعالجة الامور، ولم يقوم بتشكيل لجنة تحقيق لمعرفة الاسباب التي ادت الى ما حدث وانما اكتفى بادانة ما حصل، وقام بتشكيل لجنة تحقيق شكلية لتقصير بعض المسؤولين من الصف الثاني او الثالث بالاجهزة الامنية لسقوط غزة بايدي حماس، وبالطبع هذا يعتبر غير كافيا وانما هروبا من المسؤولية للوقوف امام الحقائق والاسباب التي ادت الى ذلك.
   
   الرئيس الفلسطيني لم يتعامل مع احداث غزة بصفته رئيسا فلسطينيا، وانما اختار ان يكون رئيسا لطرفا فلسطينيا، وينحاز بمواقفه فارضا شروطا على حماس دون ان يتخذ مواقف تؤكد على مسؤولياته الوطنية، فما الذي كان يمنع الرئيس محمود عباس من التوجه الى قطاع غزة لمعالجة الازمة ويتعامل كرئيسا مباشرة بعد الاحداث المؤلمة التي مر بها القطاع؟ ولماذا اختار الرئيس الفلسطيني ان يكون جزءا من الحصار على القطاع؟ من غير المعقول ان يكون الرئيس الفلسطيني من الرافضين التوجه الى القطاع وزيارته وتفقده على مدار ثلاث سنوات، نحن نعيش بمرحلة تحرر وطني والمرحلة تتطلب من الرئيس ان يتعامل مع كل الاطراف بمسؤولية وطنية، فمن الواضح ان الرئيس الفلسطيني لم تتوفر به هذه الصفات، فهو ليس بحاجة الى وساطة وانما بحاجة الى تحمل مسؤوليات وتبعياتها، فهل حركة حماس ستقدم على اعتقال الرئيس اذا توجه الى القطاع وهل عندها جرأة للاقدام على هكذا خطوة؟ وهل حركة حماس تتجرأ على منع الرئيس الفلسطيني من دخول القطاع؟ يقول لي احد الاصدقاء الفتحاويين، لو ان ما حصل بقطاع غزة كان في فترة الرئيس الراحل الشهيد ابو عمار فان حل المشكلة قد لا تتجاوز الاسبوعين على ابعد تقدير.
   الرئيس الفلسطيني هو المسؤول الاول والاخير لما آلت اليه الاوضاع والعلاقات الداخلية، والتي جاءت نتيجة سياسة غير مسؤولة ومفرطة، فتغييب المؤسسة الفلسطينية الجامعة والموحدة وتفعيلها بما تضمن تفعيل وتتطوير العمل الوحدوي هي من الاسباب التي كانت عاملا اساسيا للحالة الراهنة، واستخدام المؤسسة الفلسطينية التمثيلية من خلال اللجنة التنفيذية والمجلس المركزي بعد فوز حماس، جاءت فقط لغرض اهداف وتوجهات سياسية محددة تتبعها هذه القيادة نفسها.
   
   فك الحصار عن قطاع غزة مطلوب معالجته فلسطينيا قبل معالجته دوليا، من غير المقبول ان تكون اطرافا فلسطينية مشاركة بالحصار على القطاع وبمقدمتها الرئيس الفلسطيني وتتطالب باستمراره، فالمبرارات التي يتمسك بها الرئيس الفلسطيني الداعية لتوقيع حماس على ورقة المصالحة اولا، بالواقع فهي بوجهة نظري انه مبررا لاستمرار الحصار، فموقفه يتلاقى مع مواقف الدول الغربية التي اكدت دائما وباستمرار انحيازها الى الكيان الصهيوني وسياساته ودافعت عن جرائمه، وكانت هذه الدول دائما عنصرا اساسيا باستمرار الكيان الصهيوني على الارض الفلسطينية مانعا الشعب الفلسطيني من ممارسة حقوقه الوطنية والشرعية والتاريخية.
   
   الرئيس الفلسطيني يجب ان يكون مجمعا وموحدا، وليس رئيسا جزئيا ومجزئا، القضية الفلسطينية ما زالت بمرحلة التحرر الوطني، وان الكيان الصهيوني ما زال يحتل كامل الارض الفلسطينية ويسيطر على بحرها وجوها ومعابرها ومواردها وخيراتها، فهو يحاصر القطاع بشروطه ويحاصر الضفة بشروطه، فها هم قادة من الصف الاول منة كل الفصال مقيدون بالحركة والتنقل داخل الارض الفلسطينية والخروج والدخول منها واليها، مطلوب من الرئيس الفلسطيني ان يبادر الى العمل لفك الحصار عن القطاع من خلال توجهه الى القطاع، وان لا يكون منحازا الا لفلسطين من خلال مواجهة هذا الكيان وعجرفته ونازيته، وان تغليب المصلحة الوطنية للرئيس ليس من خلال الانحياز لاحد اطراف الأنقسام الفلسطيني، فالمصلحة الوطنية تلك المصلحة التي يدافع عنها اي رئيس واي قائد مسؤول، وتصب بخدمة الاهداف الاستراتيجية للشعب الفلسطيني، وتكون مواقفه مجمعة وموحدة ومتفق عليها فلسطينيا، فهل سيتوجه الرئيس الفلسطيني الى القطاع بدون اذن من احد ليمارس مهمته الوطنية؟
   جادالله صفا – البرازيل
   27/06/2010
   
   


 

جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .