الرئيسية
 صور لدمار غزة
 صور للغزاة
 ملفات سابقة
 الركن الأخضر











 



المسؤلية العقلية وأحداث غزة
بقلم :    محمود الزهيري

الحديث عن المسؤلية العقلية والبحث في الأسباب والنتائج التي وصل لها الشعب الفلسطيني في غزة من غير أن يتم ربط هذه الأسباب وتلك النتائج برباط المسؤلية العقلية , يجعل الحديث حديث خرافة , ويدنس اللامدنس , ويقدس اللامقدس , ويصبح الهروب من المسؤلية عبر الهروب من العقل حيث يكون البعد الغيبي الدائم في غيبته إلا من إستحضاره بآلات عقلية معطلة تدعي أنها علي إتصال بإرادة السماء وديمومة فعاليتها لهذه الإرادة بأفهام من يدعوا ذلك لأنهم لم يعيشوا في السماء وإنما يفكروا فيها وهم علي واقع الأرض .
   
   ماحدث للشعب الفلسطيني في غزة ليس أقل من مأساة إنسانية بكامل المعني الإنساني للمأساة , تلك المأساة التي اختلف في نسبتها كل طرف من طرفي النزاع المسلح والعنيف , سواء حركة المقاومة الإسلامية حماس , أو الدولة العبرية , وإتهام الآخر بصناعتها وإحداث نتائجها , بل وخرج هذا الأمر إلي نطاق واسع ليشمل المثقفين والسياسيين وكافة المنشغلين بقضايا الرأي العام العربي والعالمي , وتداولته الجماعات الدينية بجميع أطيافها اللونية من الجهادية حتي الجماعات الصوفية , وكان تعبير الشارع أصدق تعبير لأنه كان بعيداً عن التأويلات السياسية والإجتماعية والدينية , وإنما كان هذا التعبير نابعاً من الإحساس الإنساني المفرد .
   
   بالرغم من التظاهرات الشعبية / الجماهيرية التي أخذت في الإذدياد في الحشد والتعبئة بالتنديد بالجرائم الإسرائيلية في غزة , بالتوازي بالتنديد بسكوت الأنظمة العربية المخزي لهذه الجماهير / الشعوب , والتخاذل الذي أظهره مدي ضعف وهوان الأنظمة العربية الحاكمة لم يكن إلا فقدان للمسؤلية العقلية أمام مايحدث في غزة , لأن الحديث عن المسؤلية العسكرية لدي هذه الأنظمة لايمكن تقييمه تحت أي بند من بنود العسكرية العربية ذات الدول الخمس المحيطة بالدولة العبرية بداية من لبنان / حزب الله في الشمال , وسوريا والأردن في الشرق والشمال الشرقي , والسعودية في الجنوب الشرقي , ومصر في الغرب بما تتماس به من حدود مع الدولة العبرية , ومع غزة / حماس .
   
   إذ تربط هذه الدول الخمس قرب في الجوار وملاصقة في الحدود , ولكن أياً من هذه الدول لم تقدر أن تتخذ قراراً ليس بإعلان حالة الحرب , وإنما لم تقوي علي إرادة الفعل , وكيف لها أن يكون ذلك وجامعة الدول العربية وقفت موقف العاجز أمام طغيان الدولة العبرية , وجيش الإحتلال بآلته العسكرية الفاجرة في غزة والتي لم تراع أي بعد إنساني , وأفرطت في إستخدام القوة , هل هناك قوة ناعمة وأخري خشنة في أي صراع دموي تستخدم فيه الطائرات والدبابات والمدافع والصواريخ والقنابل المحرم إستخدامها دولياً ؟
   
   فإسرائيل كانت هي الذئب أمام قطعان الحملان البائسة , والتي راغ الذئب يعمل فيها أنيابه لدرجة الشبع , وأخذ يعمل القتل والتجريح في باقي الحملان البائسة .
   
   وكان صمت الأصدقاء قاتل ويمكن وصفه بأنه الصمت القاتل في أذاه والأقوي أثراً من آلة الحرب الإسرائيلية المجرمة , فلم تتحرك سوريا وتوجه نيران مدافعها , ولا صواريخها أو قنابل وصواريخ طائراتها الحربية تجاه إسرائيل , ولم تأمر حزب الله بفعل ذلك , وصمتت إيران إلا من التهييج الشعبي / الجماهيري , والسعودية لم تحرك ساكناً , والأردن تربطها بإسرائيل إتفاقية سلام , ومصر كذلك , حتي أخذت المفاوضات بعداً لم يشمل تحرير كامل التراب الفلسطيني , وتحرير القدس عاصمة فلسطين الأسيرة بين فتح, وحماس , والدولة العبرية , ولكن وصلنا لحالة من التردي لدرجة المطالبة بفتح المعابر , ومنها معبر رفح المصري , وإرسال المعونات الإنسانية من أدوية وأغذية , ولم تشمل الإعانات الوقود بالرغم من برودة الشتاء القارصة , لأن الرصاص المصبوب المجرم كان يصب فوق روؤس العزل من أبناء الشعب الفلسطيني .
   
   وكأننا في غابة , وأردنا أن نجتمع للوصول إلي وقف المأساة الإنسانية للشعب الفلسطيني في غزة , وهذه الغابة لم نقدر أن نكون فيها أسوداً أو ذئاباً حينما أردنا الإجتماع , وحسب وصف الرائع جلال عامر في تصويره بالبديل العدد 542 :
   اجتمعنا نحن حشرات الغابة، واكتمل نصابنا للنظر فيما أصابنا من الذئب الذي طغي وبغي.. بدأ الاجتماع في الغابة بحضور الذبابة والبرغوث والعنكبوت والنملة والقملة والدبور والنحلة، والقراض ممثلاً عن الفأر، والعتة ممثلة عن الصرصار، وفي الكلمة الافتتاحية التي اشتملت علي التحية ثار خلاف عندما بدأت النملة وقالت (أيها الإخوة) فغضبت القملة واقترحت أن تكون (أيها الزملاء) بينما قال الدبور (يجب أن نكون واقعيين ونبدأ بكلمة: أيتها الحشرات الكريمة)، وقال العنكبوت إن الكلمة ملخبطة وطلب حذفها من المضبطة فتصدت له الذبابة وقالت (الأفضل هي كلمة: أيها الناس) فصرخ الصرصار وقال (إحنا مش ناس) وهدد بالانسحاب، فطلب القراض الكلمة، وقال (هناك كلمة ستكون محل إجماع منا وهي: أيها الهوام) فصرخوا في وجهه بأنها كلمة غير مفهومة فاقترح إصدار ملحق مع البيان الختامي لتوضيح معناها، لكنهم رفضوا وقالت النحلة (لماذا لا نوفر علي أنفسنا المشاكل ونقول: أيها الحاضرون؟) فاستحسنوا هذه الكلمة لكن الذبابة طلبت أن تكون الكلمة شاملة (أيها الحاضرون والغائبون أيضاً)، وقالت النملة (ليس عيباً أن نستعين بكلمة عبدالوهاب: أيها الراقدون تحت التراب) فقالت الذبابة (وأين الطائرون في الهواء مثلي؟) فتأملهم الفأر وقال بهدوء وحكمة (علينا - منعاً للخلاف - أن نقول «أيها» ثم نتركها فاضية كل واحد يملاها بمزاجه) فقالت النملة (سوف يعرف الناس أننا لم نتفق، لذلك أقترح حلاً حاسماً أن نقول: أيها الصرصار أيها الدبور أيها الفأر أيها العنكبوت وهكذا كل أحد باسمه فيمتنع الخلاف) فردت العتة وقالت (ما تقولينه قد يصلح في الأفراح عندما تذكرين اسماً اسماً ثم تقولين «وأنا وإنت» لكننا في مؤتمر محترم) فاعترضت الذبابة علي كلمة «محترم» وطلبت حذفها وقالت (إننا مازلنا واقفين عند كلمة «أيها»).. كان الذئب يعوي في الخارج ووصل إليهم صوته فقال الفأر (لماذا لا نقول: أيها الذئب) فوافقوا علي ذلك بالإجماع وأضافوا إليها (أيها حاجة تعجبك خدها(!
   
   وهذا التوصيف الذي يقارب ويصادق الواقع العربي الملعون بأزماته الواقعية والتي يعجز أمامه الأنظمة العربية في الوصول لحل مرضي , تاركة الحل والربط لإعلام هذه الأنظمة ببث روح العداءات والكراهية للجماهير / الشعوب العربية من غير أن تصنع سبيلاً لإخراج هذا الكبت وتلك الكراهية مما تزيد اللعنات علي هذه الأنظمة التي هي غير قادرة علي السير بإتجاه السلام العادل الشامل المبني علي الحقوق المشروعة , وغير قادرة في ذات الوقت علي إدارة صراع تنجز فيه الإنتصار علي الدولة العبرية , وهذا المأزق العربية هو الذي تقتات منه الأنظمة العربية وتتغذي منه في بقائها علي كراسي الإستبداد والطغيان .
   
   وواقعنا العربي أصبح كذلك بالفعل وساحة الواقع الإقليمي تدلل علي ذلك , وكل مايحدث يمثل ترجمة دقيقة للخطأ البنيوي العربي , وهذا العالم العربي المتخاصم مع السلام والديمقراطية والتنمية بمفهومها الواسع , والحريات , وحقوق الإنسان , وكل هذه الأمور ليست في صالح الأنظمة العربية علي الإطلاق , بمافيها التنمية الإقتصادية التي تعني الأسواق المفتوحة علي دول العالم .
   والأنظمة العربية تدافع عن نفسها بصناعة التوترات الإقليمية وإدارة صراعات مسلحة عبر منظمات مسلحة , والهدف الوحيد من وراء هذه التوترات هو التسلط الداخلي علي الشعوب والمجتمعات المقهورة بالفساد والظلم الإجتماعي والإستبداد السياسي علي الرأس منها .
   
   فالعرب من رفضوا منذ البداية قرارات الشرعية الدولية , وهم من رفضوا قرارات مجلس الأمن الدولي , والقرار 242 الصادر في العام 1968 , وسوريا قبلته في الثمانينات هي ومنظمة التحرير الفلسطينية , وقرار عودة اللاجئين رفضه العرب وقبلته إسرائيل .
   
   والعرب هم من كانوا يرفضوا الشرعية الدولية دائماً حتي وصل الأمر بالقضية الفلسطينية للحديث عن فتح معبر فقط !!
   
   وحتي القضية الفلسطينية بتعدد ولاءاتها تعددت عقائدها السياسية , ومن ثم أصبحت القضية الفلسطينية ليست لها عقيدة واضحة , فالحديث يدور دائماً عن تدمير الدولة العبرية , وهذه ليست مطالب سياسية , وغير واضحة وغامضة وغير واقعية .
   
   ودائماً كان الحديث عن تطهير فلسطين وتحريرها من النهر للبحر , حتي وصل الأمر إلي أن يكون هذا الحديث مجرد شعار غير عقلاني يتصادم مع توازنات القوي الإقليمية وعلي الرأس منها القوة الإسرائيلية , مع الأخذ في الإعتبار الحق في المقاومة المسلحة لتحرير الأوطان المستعمرة , مع قراءة الواقع السياسي والجغرافي بتوازنات قواه المعتبرة في الوصول إلي النصر أو الذهاب لحافة الهزيمة!!
   
   لم نستفيد نحن العرب من هزائمنا علي الإطلاق , ففي العام 48 أسميناه النكبة , وفي العام 56 أسميناه النصر علي العدوان الثلاثي , في العام 67 أسمينا هذه الهزيمة المنكرة نكسة , وهكذا كان صدام حسين في تدمير الدولة العراقية المنكسرة بالإستبداد والطغيان أسمي الهزيمة إنتصاراً علي دول التحالف الإجرامي علي العراق , وحتي العدوان الإسرائيلي علي غزة هذا العام 2009 مازال يسميه قادة حركة المقاومة الإسلامية حماس بالإنتصار , وكأن الإعتراف بالهزيمة عاراً أمام طغيان الآلة العسكرية الإسرائيلية المجرمة , وهذا يمثل غياب للشرف العقلي لدي العرب في التأكيد علي تغييب دور العقل والإنتصار للغرائز السياسية التي يهذبها الشرف العقلي ويزن المعادلات وزناً عقلياً سليماً للتعلم من الأخطاء الفادحة في ساحات السلم أو ميادين الحرب .
   
   وبالرغم الصمود الهائل للشعب الفلسطيني في غزة أمام جبروت الآلة العسكرية الإسرائيلية في هذه المأساة الإنسانية الخطيرة بكافة أبعادها , إلا أن هذا الصمود لم يرقي للنصر الذي كانت تتمناه الشعوب والجماهير العربية , وتأباه الأنظمة العربية , وإعلان حماس بيان النصر كبديل عن بيان الصمود فيه غياب للشرف العقلي , وهذا الغياب لايحترم الواقع وتوازنات القوي , سواء تحت مسمي المقاومة , أو التحرير أو القتال أو حتي مسمي الجهاد في سبيل الله والمبتغي النصر أو الشهادة .
   
   وهذا مالخصه د. محمد السعيد إدريس في عاموده بالبديل العدد ذاته قائلاً : ما بين التأكيد علي الصمود الأسطوري لغزة في مواجهة آلة الحرب الإجرامية الإسرائيلية والحديث عن انتصار المقاومة- مسافة كبيرة.
   
   أي شخص لديه ضمير في الدنيا يجب أن يحني هامته احتراماً لصمود غزة وآلامها.
   
   أما الحديث عن انتصار المقاومة فهو تعبير فج- في- رأيي عن خلل جسيم في العقل السياسي العربي، أو عن عادة عربية سيئة.
   لا نشير هنا فقط إلي إفساد اللغة، حيث نتحدث عن نصر لم يحدث.
   وكان الرئيس الراحل صدام حسين قد ضرب المثل في إفساد اللغة عندما زعم لنفسه ولشعبه أنه انتصر في حرب 1992 علي جيوش 130 دولة. وكانت حجته أن الغزو لم يحقق أهدافه في خلع الرئيس أو إسقاط نظام حكمه، وبالتالي يكون هو قد انتصر.
   
   وكان بهذه الحجة يتجاهل الآلام المريعة للجيش العراقي، الذي تعرض لهزيمة متوقعة في حرب غير متكافئة، نعني ما هو أهم كثيرا. وأخشي أن تبدأ حماس في الإعداد لحفلات النصر ما إن يتوقف إطلاق النار أو ينسحب الإسرائيليون مستخدمين نفس المنطق، وربما نفس الأساطير.
   
   أسوأ نتائج الاحتفالات بالنصر هو تغذية نزعة خداع النفس بدلا من تقليد النقد الذاتي. فواقع الحال أن المقاومة لم تنتصر، وإن كانت قد صمدت مع بقية شعب غزة. ما يجب علينا هو أن ننتقد أداءنا بنزاهة لأن ذلك هو الطريق الوحيد لتصحيح الأخطاء ولتطوير فهمنا لواقعنا. وواقع الحال أن المقاومة الفعلية كانت أقل كثيرا من المتوقع إسرائيلياً وعربياً. وتعبر الصحافة العبرية عن اندهاشها لأن المقاومة ظهرت بهذا القدر من الضعف، بينما بنيت الخطط الإسرائيلية علي مقاومة أكثر شمولاً وقوة بكثير.
   أما الصحافة العربية فلا تكاد تناقش الموضوع، لأنها تعالج الموضوع بنفس العقلية التي تهون أو تهول، حسب ما هو مطلوب منها من جانب سلطاتها .
   
   والحديث عن "نصر" في مواجهة آلة حرب تتمتع بهذه القوة العاتية يعني أننا نصور قدراتنا بأكبر كثيرا مما هي عليه، وأن نضطر لصنع حكايات وأساطير يتناقض بعضها مع طبيعة هذه الحرب غير المتكافئة، والتي تقترب من عمليات العقاب الجماعي عن الحروب بمفهومها المعروف.
   
   ويري في نهاية مقاله أنه : دائما ما يكون الهدف من الاحتفالات المبكرة بـ"النصر" هو تبرير العودة للأمر الواقع خاصة إذا قام علي الانفراد بالسلطة. وإذا فعلت حماس ذلك فهي في الواقع تتبني أجندة مناقضة تماما لما يجب أن تتبناه بعد نهاية العدوان الإجرامي الإسرائيلي علي غزة .
   
   والسؤال المر الذي ليس له إجابة علي الإطلاق هو عن الأجندة التي يمكن أن تتبناها حماس بعد نهاية العدوان الإسرائيلي علي غزة وفي أي إتجاه ستسير , هل ستتحرك بإعتبارها حركة مقاومة , أم بإعتبارها سلطة , أم أنها ستؤثر السلامة وتترك الساحة لإنتخابات مبكرة لاتكون هي طرفاً فيها وتنصاع للإرادة الفلسطينية في الإستمرار في المقاومة أو السير في طريق السلام اللانهائي , وأين دور المسؤلية العقلية من القضية الفلسطينية ؟
   محمود الزهيري
   mahmoudelzohery@yahoo.com
   
   
   
   
   
   


 

جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .