الرئيسية
 صور لدمار غزة
 صور للغزاة
 ملفات سابقة
 الركن الأخضر











 



مبروك غزة فقد انتصر الجميع
بقلم :    د, محمد رحال, السويد

مما يحكى عن جحا , ان تيمورلنك ساله مرة عن اسم يختاره له الى جانب اسمه , فقد اعتاد القادة الكبار ان يحملوا لقبا اسلاميا الى جانب اسمائهم , كالمنتصر بالله , او الناصر لدين الله , او القائم بامر الله , وهنا قال له جحا انه وجد له اسما يناسبه وهو اعوذ بالله .
   وعندما عرفت اختيار جحا لهذا الاسم فقلت وماذا سنسمي القادة العرب , ولم اجد لهم اسما افضل من استغفر الله يضاف الى كل حاكم عربي , واقول هذا ونحن نواجه حربا على شعب غزة والذي عزل عن العالم ودمر هذا البلد الفلسطيني تدميرا مريعا امام سمع العالم كله وبصره واغلقت امام اهله كل السبل , وشرد اهله ولم تمنح لهم فرصة ان ترتاح اجسامهم تحت سقف , وقطع عنهم الماء والطعام والغوث والدواء , في وقت اجتمع فيه العرب وهم يعلنون انتهاء المعركة والتي وكالعادة انتصر بها العرب , والمسلمون انتصارا ذريعا , وحصد فيها المنتصرون ميداليات النصر , وذلك ان دولة العصابات الصهيونية تبدأ معاركها وهي تعرف عقلية العربي , ولهذا فهي وكما قلت في مقال سابق بعنوان : جورج بوش يريد قتل مليون عربي وطبيب اسنان , وذلك بهدف صرف المجتمع الدولي عن مذبحة المليون والبحث عن طبيب الاسنان , وهو ما تفعله دولة العصابات الصهيونية اليوم , فقد اعلنت هذه الدولة ان هدفها هو القضاء على الصواريخ , ومعها حماس , ولايوجد عاقل في العالم يسمع بهدف الحرب هذا حتى يدرك بان لعبة طبيب الاسنان تظهر واضحة , فمن المستحيل القضاء على حماس , وهي تريد استثمار لعبة الصواريخ والتي لم يعرف الطرف الثاني استخدامها , ولهذا وبما ان الهدف الرئيس لدولة صهيون هو قتل الشعب الفلسطيني وتدمير منشآته فمن الحق الان ان ينتشي ويقول انه حقق معظم اهدافه , والايغال في قتل الشعب الفلسطيني هو هدفه الحقيقي ,وهذا واضح ولا تكذبه العين , وكذلك الطرف الاخر فمن حقه الان النصر سلفا , فمعطيات الحرب تشير قطعا ان الحرب ستنتهي بتدمير قطاع غزة تدميرا مرعبا , وسيتحمل اهل القطاع الذين بنوا بيوتهم لينة فوق اخرى من فم ابنائهم وجوع بطونهم , بعد ان تخلى عنهم النظام العربي والذي لم يعرف التاريخ انذل وابخل منهم على اهل الرباط في فلسطين , ولكن هذا التدمير لن ينال ابدا من التنظيمات المقاتلة كتنظيم وهذا من اكبر النعم والتي نحمد الله عليها , وانتصر جانب الصمود العربي والذي نجح وبقيادة زعيمه الشاب الامير القطري من عقد اجتماع قمة , القيت فيه خطب النصر المؤزر والنصر المبين ,وتمنيت لو ان الامير الشاب يسحب كل استثماراته من دولة الكيان المغتصب , وكذلك دول الخليج والتي نجحت في عقد مؤتمرها وبكامل اعضائها ومعهم سمو الامير القطري , واعلن طرف المعتدلين النصر , فقد فشل المخطط الايراني من الدخول الى غزة , وفرح ايضا الطرف الايراني والذي يحصد نصرا وراء نصر ويبدوا انه المستفيد الوحيد من هذه اللعبة وغيرها , وهو الذي يقود لعبة الصواريخ والتي تعطي الذريعة دائما للرد هنا وهناك , وعندما تشتعل الارض بالمعارك فانه يقف متفرجا , وكالشيطان ضاحكا ساخرا مما يجري, فقد رضي بتزويد المقاومة بالصواريخ التي جلبت الويل لشعب غزة , والتي استثمرها كلا الطرفين ولكن الجانب الايراني نسي او تناسى ان يقدم للمقاومة , الصواريخ الاسرع في العالم والقادرة على اصابة البوارج الحربية وتدميرها , ونسي ان يزود المقاومة بمضادات الحوامات وطائرات الاستطلاع المتطورة , ونسي ان يزود المقاومة بالجيل المتطور من قذائف الآر بي جيه , ونسيت ان ترشد قادة المقاومة ان تقول لهم ان يستفيدوا من خبرة جنرالات الجيش المصري المتقاعد والذي يعرف التكتيك الصهيوني غيبا , وهم سادة في العلوم العسكرية ويتحرقون الما على فلسطين وشعبها, وبقي الادعاء بان الصواريخ هي الحل الوحيد , وهذا يذكرني بالدعاية المنظمة للدولة في مصر بين الفقراء الى اهمية الفول , وكان اللحوم محرمة عليهم , وبقي الطرف الايراني يشدد على قضية الصواريخ كأهم سلاح , ومعهم قادة حزب الله , مع العلم ان هذه الصواريخ لافائدة لها الا اذا حملت برؤوس نووية على ان يهدد بها لاان تستعمل كسلاح للردع وليس للردح , وهو الامل المستحيل بالنسبة للمقاومة , وكان من جملة المنتصرين الشعب العربي والذي سمح له النظام العربي ان يخرج للشارع ويصيح كواك كواك كواك في مسيرات حكومية منظمة بح فيها صوت البط العربي الصامد , وهكذا فقد بدا المشهد وانتهى كما بدا مشهد انتصارات متتال لم يخسر فيه احد وهو نفس منظر الشفافية العربي عقب ظهور الازمة المالية حيث اعلن الجميع وبشفافية ان المحيط العربي لن يتاثر ابدا بالازمة الاقتصادية ثم تبين لنا ان السوق العربي هو اكثر الخاسرين في العالم , فهنيئا لهذه الامة نصرها البانورامي المتعدد الاشكال , والذي لانستطيع الا ان نفرح له , في مجتمع انعم الله عليه باغلاق العقل , فان انتقدنا كدارسين الطرف المعتدل قيل اننا عملاء لايران , وان انتقدنا الطرف الصامد قيل لنا اننا دايتونيين, وان انتقدنا الطرف الايراني قيل اننا طائفيين , فلا مكان للنقد في مجتمع البط ولا مكان الا للتصفيق , واسال الله لشعب غزة والذي يعيش في الطرقات ان يتغمده الله برحمته ويكمل للامة كلها نصرا حقيقيا من عنده .
   
   د, محمد رحال, السويد
   globalrahhal@hotmail,com
   تحرير فلسطين والعراق وطرد الحكام العملاء والخونة واجب شرعي


 

جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .