الرئيسية
 صور لدمار غزة
 صور للغزاة
 ملفات سابقة
 الركن الأخضر











 



قصائد شعرية مهداة الى جراح غزة 3
بقلم :    مجموعة من الكتاب

==== نصر عربي بقلم الشاعر :محمد أحمد دركوشي ====
   قال شابٌ عربي للإمامْ
   أئذا انتصرنا
   وسحقنا جيش إسرائيلَ
   أولاد اللئامْ
   ألنا ركبُ السبايا؟
   دونَ خوفٍ من حرامْ
   ضحكَ الشيخُ وقالَ انتصروا
   ثمّ تعالَ اركبْ قفايا
   يا ربيب الكلبِ
   عاماً بعدَ عامْ
   
   === غزة يا زهوة المجد == بقلم : د.محمد ناصر الخوالده ==
   سل العزم عن تبعات السُرى
   غداة رأيت الدم الفلسطيني
   يراق ليكتب عهد الفدا
   غداة رأيت الهجين الذليل
   يذل جهاراً رقاب الملا
   ويطوي الضمير على عذره
   بفتح في ركنها المجتبى
   فأقسمت بفلسطين المستشيطة
   غيظاً على الثأر أن ينتضى
   غزة يا زهوة المجد في
   نزالِ صهيون غداةَ اللقا
   رصدناكم في سما النضال
   بدوراً لدى مدلهمّ الدجى
   ونناشد فخر النضال
   عاصفة الفتح سيف الحمى
   ترد الفتح إلى أمّه
   وتدفع عنه نكال المفرطا
   فأن الفتح في فلسطين
   تنوء بكلكل سلطة حكم بغى
   وأن القرامطة الواغلين
   يسومونها العسف ينزو شقا
   ***
   أبن فتح قول للؤم السلطة
   على رغم أنفك انا هنا
   وإني تحديت منكم الحقود
   وأذللتُ منكم شموخ الغبا
   فأين إدعاؤكم لن أستطيع
   خلاصاً من الطوق يا أبناء العمى
   اتحسبوا مثلي وأنتم الدعىّ
   يذل لمثلكم مهما طغى
   فإن فؤداً بصدري عصى
   على المغريات وخلقا قسا
   وأن دماً فتحاوياً فلسطينياً أبي
   علىّ الخنوع لقدمٍ عتى
   ***
   صهيون من هنا سوف نمشي اليك
   زحوفاً تسقّيك كأس الردى
   أجل من هنا أبناء فتح أوقدت نارها
   لتذرو رمادك بعد اللظى
   هنا ، صهيون تعلم من ها هنا
   هنا عاصفة الفتح والحارسون
   ذمار فلسطين ممن عدا
   فويلك من فجر يوم قد أتى
   يقاضي إجرامك عما جنى .
   
   
   
   ======= فدائي من غزة بقلم زكـي موســى =======
    إذ طغى الهولُ وازْدَحمْ
   مثلُ رُمْح ٍ مالَ جنبا ً وَ وَثبْ
   كان لونه كالقمر
   وفي عينيه شعاع القلب
   بلون اللهب
   جذعُهُ ثابتٌ قُـدَّ من حجرْ
   يُسراهُ لـَمْْعُ البرْقِ
   ويُمناهُ زَخُّ المطرْ
   جبينُهُ وضَّاءٌ
   وفَمٌ باسمٌ أغَرْ
   ينثني الموتُ لهُ إجلالاً
   ومنهُ قد عبََرْْ
   سامَ العدى لونَ الردى
   ما همَّهُ الجرحُ ينزفُ
   زاحفٌ نحو القدَرْ
   مَزَّقَ جمْعَ اليهود شَذ َرْ
   ثم حطَّ في العلى وَقـَرْ
   وعند الفجر ذاعَ الخبرْ
   فبكته الدروبُ والطيور
   وهاجَ بحرٌ من غضَبْ
   
   
   ====== غزة يا قلب أمي بقلم زكي موسى ======
   غزة يا قلبَ أمي المباحُ
   لغُرْبان ٍ وعُربان ٍ وأبناء سِفاحْ
   أشدُّ من ليلك فجري
   وأكسرُ قيدي وأنتزعُ الصباحْ
   يضيءُ الكونَ شرياني
   ويوقدُ المصباحْ
   لتمشي الملايين خلفي
   فأنهضُ من جرحي وأمتشق السلاحْ
   أنا الغادي الى حُمْْرِ الأماني
   وفوقَ الجراحْ
   أنا الساري الى قبر أمي
   وفي قبضتي جمعت هبوب الرياح
   
   
   ======== كفى نعم لوقف اطلاق النار ... بقلم الكاتب سعيد علم الدين ======
   أبكيكِ يا غزةَ عندما تحترقين
   وترتفعُ فوق سمائِك أعمدةُ الدخان
   والبكاءُ للشرفاء فقط على الأوطان
   وليس للمستفيدين والتجار
   كدموع السنيورة الطاهرة في حرب تموز على أطفال لبنان
   ودموع محمود عباس في عينيه الباكيتين على أطفال غزة
   هذا القائد الذي سينصفه التاريخُ يوما
   والتاريخُ حقائقُ ووقائعُ وبيان
   لا تعرفُ الكذبَ ولا البهتان
   ..
   البكاء ليس للمحرضين المخادعين
   الذين زجوك في هذا البلاء
   وينتظرون الآن
   لحظة التفاوض على دمك الطاهر مع الأعداء
   وأرادوا أيضا زجَّ مصرَ بخبثٍ وحقدٍ ودهاء
   وكأن الحربَ نزهةٌ
   وليست حرائقَ وسفك دماء
   ..
   أبكيك عندما تبحثين بين الركام
   عن مكان .. أي مكان !
   تأوين إليه بسلام
   لتنامين مع أطفالك المرعوبين
   وأقول كفى مذابحَ !
   نعم لوقف اطلاق النار
   كفى مجازر!
   الأطفال تريد أن تنام
   والتاريخُ لن يرحم الإسرائيليين
   والدهرُ دولابٌ أيها الغزاة!
   ..
   أبكيك عندما تتضورينَ جوعا وتتألمين
   ومن خلال جوعكِ نجوع
   ومن خلال ألمك نتألم
   ومن خلال هلعك نهلع
   ومن خلال وجعك نتوجع
   ومن خلال حريقك نحترق
   أبكيك كما بكيتُ قبلكِ بيروت
   وقبلكما بغداد
   أبكيك بحنقٍ وغضب
   وألوم من كان السبب
   ومن يقدم الأعذار لإسرائيل الشرسةِ على طبق من ذهب
   لتفتك بمدننا بضراوة ولا ترتعب
   أين فيلق القدس يا خامنئي؟
   ولماذا سميته بهذا الإسم؟
   ألدغدغة المشاعر الإسلامية والضحك على الذقون فقط!
   أم ليكون خنجرا مسموما تطعن به العرب؟
   وتماما كما فعلت وما زلت في العراق ولبنان.
   أليس اليوم، هو يوم "فيلق القدس" ليتحرك مع حليفه بشار الأسد من الجولان المحتل لتخفيف الوطء عن غزة.
   أم أن مهمتكم هي التحريض والتوريط وخراب بيوت الناس؟
   واغتصاب القرار اللبناني عبر حزب الله والفلسطيني عبر حماس!
   عجيب أمر دولة الملالي من مرشدها المتعالي الى رئيسها البالي:
   الأول يمنع الإيرانيين من الذهاب لدعم الفلسطينيين والثاني يهاجم المصريين، أما حليفهم بشار فهو ينتظر بفراغ الصبر من قصره العالي
   انجلاء الغبار لعودة المفاوضات على أشلاء غزة!
   وأطل أسامة بن لادن من كهفه كما يطل حسن نصر الله من جحره، مجاهدوا آخر زمان يرسلون المغرر بهم الى الموت ويختبؤون مذعورين في الجحور والكهوف. أبطال من وراء الشاشة. وهيهات منا الذلة!
   وهل نسيتم يا مشايخ الفقه أنه لن يصيبكم الا ما كتبه الله لكم؟
   
   
   ===== رفقا بدموعك يا غزة بقلم أحمد ابراهيم الحاج ======
   لا تبكِ غزة ، ودعي البكاءَ لنا ،
   واحفظي دموعك ، لعلها تغسل جراحك
   أو لعلها تسقي العطاش من أطفالنا ،
   في يوم يشح فيه الماء في مستشفياتنا
   لا تبكِ غزةَ يا نوراً بظلمتنا
   نحن الظلامُ وأنتِ الشّمعُ واللّهبُ
   لا تبكِ غزة يا جُرحاً بأمَّتنا
   منكِ الدِّماءُ ومنّا الدمعُ ينسكبُ
   لا تبكِ غزة أنت الدَّمُ ينهمرُ
   نحنُ الكلامُ ومنّا السُّخطُ والغضبُ
   لا تبكِ غزةَ يا قمحاً بجُعبتنا
   فيكِ الجياعُ وفينا الخيرُ يُنتَهبُ
   لا تبكِ غزةَ من شرخٍ يُفرِّقنا
   أنتِ الشهيدةُ نحنُ الموسُ يَختضِبُ
   لا تبكِ غزةَ يا ذنباً يُؤرِّقنا
   أنتِ الضحيةُ نحن الذنبَ نرتكبُ
   لا تبكِ غزةَ من حِلْفٍ يُعاهدنا
   منه البراءةُ إنْ حاقت بنا النُّوَبُ
   لا تبكِ غزةَ من ذئبٍ يُهاجمنا
   فهُمُ القطيعُ وأنت الكبشُ قد هربوا
   فهُمُ المشاهدُ للتشجيعِ قد طربوا
   أنتِ الفريقُ وأنتِ اللاعبُ النَّجِبُ
   أنت الدفاعُ وأنتِ الحارسُ الفَطِنُ
   لا تركعين لغير الله إن غلبوا
   لا تبكِ غزةَ يا حُلْماً يُراوِدُنا
   نحنُ الّليالي وأنتِ الصُّبحُ والشهُبُ
   لا تبكِ غزةَ يا عِشقاً يُلازمنا
   أنتِ الحبيبُ ونحن الهَجرُ يَنتحبُ
   لا تبكِ غزةَ يا ذنباً يُؤرِّقنا
   نحن الخطيئةُ نحنُ الذنبُ والسببُ
   لا تبكِ غزةَ يا نجماً بليلتنا
   أنتِ العلوُّ وأنتِ التِّبرُ والذهبُ
   لا تبكِ غزةَ يا رمزاً لعزتنا
   أنت العصِيُّ فلا شكٌّ ولا عجبُ
   
    =========
   


 

جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .