الرئيسية
 صور لدمار غزة
 صور للغزاة
 ملفات سابقة
 الركن الأخضر











 



ياغزه أنا آسفة لا أملك من أمرى إلا الجهاد بقلمى فسامحني
بقلم :    انتصار طايل

ياغزه أنا آسفة لا أملك من أمرى إلا الجهاد بقلمى , انا أتمزق من أجلك ويا حماس الأبية كيف لنا الوصول اليك ِ فجهادنا محاصر كحصاركم ومحكوم عليه بالمنع والإغلاق
   سا محينا يا غزه وسامحينا يا حماس
   المهزلة العربية أو فلنقل (الفضيحة) فضيحة الحكام أمام الشعوب فقد افتضحت الأنظمة العربية أمام شعوبها وحتى الذين كانو جواسيسهم يطاردون المعارضة على الإنترنت لا يجرؤوا اليوم على مطاردة الجميع فالدم العربى الشعبى كله اليوم يغلى وينصهر فى غليان غزه ومع ذلك نرى دماء تلك الحكام مثلجة باردة وأعصابهم داخل فريزر أمريكانى وفريون مضاد لمشاعر الشعوب تقتضى به مصالحهم التى يزعمون وهماً انها من مصالح الشعوب فأى مصلحة هذه التى تجتنب التعرض لمجازر المسلمين ؟ وأين من يرتضو بها منا ؟ وأى دين فى الله يقبل بمسحقة اهل فلسطين ؟ الحكام العرب الذين تعودو البرود امام شعوبهم
   تعودو نظرية (الملوك والرعايا العبيد ) وما للعبيد إلا الطاعة والسخرة وإلا الكرباج هذه الشعوب لا صفة لها ولا كيان ولا تؤخر ولا تقدم أمام حاكميها بل ان العبيد كانو يحترمون ملوكهم قديماً أما الآن فلم يعد الحاكم العربى يحتفظ بذرة احترام وسقط الجميع من الأعين , الشعوب التى لطالما تحملت صراع القهر والفقر والفساد وإضمحلال العدل وافتقاد الأمان , تحملنا كل شىء منكم أما اليوم نعلن لكم (لانتحمل ما يجرى فى غزه ) نحن الشعوب التى نسمع عن الديمقراطية هنا وهناك وهى مُحرَّمة علينا فى بلادنا وكأن الآخرين بشر من طين ونحن من زفتين , هؤلاء الحكام الذين يصيحون بلسان إسلامى واعظ فى خطاباتهم وبروتوكولاتهم المنظرية لكنهم أغلظ قلب وأعتى ديوثية وخيانه , فأين الولاء لله وهم أشد حفاظاً وولاءً لهَوَس الحكم والجاه ؟, وأى جاه هذا يغنيهم عن الوقفة أمام الله فى يوم لا ينفع فيه مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلبٍ سليم ؟
   
   نفتح الفضائيات الإخبارية لنتابع الأحداث فنلتهب حرقة مما نراه أمامنا , أشلاء وجثث وأرض اصبحت حمراء مبتلة بالدم أطفال أبرياء وأمهات تستجير بالعروبة ألماً والبطش دائر بالأرواح والبيوت بلا رحمة ,
   إبادة الأطفال خصيصاً مفهومة وهى القضاء على العماد وعماد الدول تلك الأجيال الصغيرة القادمة الى طور المواجهة
   أصبحت (غزة خرابه ),الأرض دكت بيوتها والعدو يقول ( لا نستطع السيطرة لتجنب الإطاحة بالمدنيين ) وحتى من غير المدنيين فالمقصد واحد وقذر بإنهاء المقاومات
   وهذا هو مجلس الأمن الذى احتكمنا له أخيراً أصدر قراراً بوقف العدوان وهاهى إسرائيل ضربت بقراره عرض الحائظ ولم تمتثل له وتستمر فى ممارسة وحشيتها
   
   ان اعظم ماقام به هتلر ونحن نحتاجه الآن ان نذيقهم هولوكوست محرقة ألمانية جديدة كالتى فعلها هتلر بهم وأبادهم والباقى اعتقله فى السجون كى يجرى عليهم التجارب الطبية القاتلة فقد اولى المهمة الى طبيب نمساوى عالم فى إجراء التجارب قام بحقن اليهود بالسم وجعل منهم حقل تجارب وخدمة للبشرية
   
   الذى يبعث على الضيق أكثر هو أكلنا للحوم بعضنا البعض فلا مقاوم وطنى رد لنا بعض كرامة حفظنا عليه كرامته وصنيعه ولا عدنا نضع الخائن فى مكانه والمجاهد فى مكانه وخلطنا الزيت على الدقيق حتى حزب الله لعناه وكيلنا له الولاء لإيران والعمالة ضدنا فمالها إيران ؟ أليست هى الوحيدة التى تدعم المقاومات العربية فى كل مكان بفلسطين ولبنان والعراق ؟ هل منكم يا دولنا العربية من تجرأ على إرسال الدبابات والصواريخ لتلك المقاومات كما تفعل إيران دائماً ؟ إذا كانت إيران هى الوحيدة التى تتبنى سلسلة المقاومين والمجاهدين من أجلكم
   ( إيران أم إسرائيل أيهما عدو لكم؟ )
   لماذا نحن الفئة الوحيدة فى العالم التى تتخبط فى الطريق ؟ولا تعرف ماهو الإلتحام وتوحيد الهدف ومعرفة الخطر واالخطأ من الصواب؟
   
   حينما تتخذ بعض الدول مكانها من الإعتدال السياسى الخارجى وَوُصِّفت بوصفها دول الإعتدال , لا عيب ان يحسنوا سياستهم الخارجية ويلتحموا بدول القوة فى العالم ليجعلوا من بلادهم مركز اً للحوار العالمى ومحطة للتلاقى بحيث لا نطأطىء الرؤوس إرغاماً لتحكمات مراكز القوى العالمية الأمريكية فى ظلم يحيق بمن يحملون عروبتنا أو ديننا
   أما مايجرى حالياً فهو طأطأة رؤوس وإذلال , وعليه فملعونه هذه القوة التى نستمد منها أمننا على حساب بلد عربى آخر
   
   انظروا ماذا فعل رجب طيب اردوغان ؟ اليست تركيا هذه من تناضل منذ أذل للولوج الى قائمة دول الإتحاد الأوروبى ؟ وان علاقاتها بإسرائيل كانت منذ وقت قريب على مايرام ؟ وتحضرنا هنا المساعى التركية الإسرائيلية لعقد سلام إسرائيلى مع سوريا هل تحسَّب أردوغان لمصلحة بلاده ؟ أليس من شأن هذا فتح الهوة لزعزعة العلاقات التركية الأمريكية ؟ أليس من شأنه إقصاء بلاده من إنضمامها لمجلس الإتحاد الأوروبى ؟ بانهيار العلاقة التركية الإسرائيلية فقد استثارت الغضب الأمريكى وان طرد سفير إسرائيل معناه منع السفر من والى تركيا وإسرائيل وقطع تام للعلاقات
   
   ومثل الذى قام به تشافيز رئيس فنزويلا ونقول هنا ان تركيا بلد إسلامى قوى النسبة إذ تبلغ نسبة المسلمين به
   98%
   وروح الإسلام بها رفضت مايجرى لمسلمين أبرياء
   
   فإن فنزويلا التى بالقارة الأمريكية لم يكن تصرفها يصدر من وراء عقيدة دينية لأنها لا تعد بلداً إسلامية وإنما كان تصرف إنسانى عادل لا ترض به إنسانية إبادة شعب أعزل لا حول له ولا قوة إلا بالله العلى العظيم بصرف النظر إذا كان العدوان يملك حق العدوان ضد حكومة اخترقت حقوقه فما بالنا والمؤسف فى الأمر ان العدو هو من نهب الحقوق وسلبها ووتيرة النهب والسلب والإحتلال مستمرة على مدار الزمن
   وبقدمه القوية الثابتة فى الكونجرس الأمريكى يحلل لنفسه وحشيته واعتداءاته لأن الكونجرس الأمريكى من مجلس الشيوخ والحزبين الجمهورى والديمقراطى هو إسرائيلى الجنسية يهودى العقيدة والداخل الإسرائيلى من تل أبيب هو نفسه واشنطن السياسة واحدة , التطور والتقدم واحد ,الدرع الدفاعى المسلح مشترك بينهما ورفاهية المواطن وديمقراطيته
   
   أرئيتم مع من نتعامل هناك فى أمريكا ؟ مع اسرائيل نفسها تقتطع من أراضى المواجهة العربية من هنا قطعه ومن هناك مصر ولبنان والأردن وسوريا وفلسطين وهكذا تفرض بالقوة هيمنتها ووحشيتها ضد العرب
   
   نعم هم يملكون التفوق الميكنى الهجومى لكنهم لا يملكون التفوق الوطنى الدمائى العربى لذا فهم يعتمدون على االآلات ويجتهدون فيها بكل طاقتهم التحديثية فالمواطن لديهم تنعدم عنده الوطنية التى تتوفر فى دماء المواطن العربى التى يهدرها ويضحى بها فى سبيل الله وإلا فلماذا لم تنتصر ميكنتهم التطورية الفائقة على العراقيين المجاهدين البواسل ولحق بهم الخزى والتنكيل ؟ وكما فى لبنان ومصر فى حروبنا العربية ضد الأمريكان واليهود ؟
   
   
   الجندى الأمريكى قال ذات يوم فى العراق ( لا ألعم لماذا نحارب العراق ) لذا يجب ان نثق فى الله ثم فى أنفسنا أنهم ليسو منا فى القوة شىء وعلى أنظمتنا العربية أن تعلم ذلك وعليها ألا تواجه تلك القومية العارمة من شعوبها وتتعارض معها وإذا كان حكامنا يمضون فى طريق معاكس لنا نحن الشعوب فعليهم ألا يغلقوا حرية الجهاد فى سبيل الله لأن ذلك اقبح ذنب عند الله انا
   
   كتبت هذا واحتسب سطورى جهاداً عند الله ولتفعلوا بى ما تفعلون لا ضير
   
   انتصار طايل
   
   فى صباح السبت 10-يناير-2008
   
   shaerat.alarab@live.com
   


 

جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .