الرئيسية
 صور لدمار غزة
 صور للغزاة
 ملفات سابقة
 الركن الأخضر











 



قصائد شعرية مهداة الى جراح غزة
بقلم :    مجموعة شعراء

== قصيدة | غزة العشق والتلاشي للشاعر :محمد أحمد دركوشي ===
   حطامٌ, ركامٌ وثمّ ارتطامْ
   وثمّ بقايا: وجوهٌ, جباهٌ, عظامْ
   وباقة وردٍ وأمي وزوج حمامْ
   بكاءٌ كثيرٌ ونوحٌ كثيرْ
   وأمّ تنادي بملءِ الفمِ
   تهزّ إليها بجذعِ الدمِ
   تَساقطُ منهُ عليها رصاصٌ كثيرْ.
   وطفلٌ بلا دمية ٍأو هديّةْ
   تشظّى ولم تزلِ الرّوحُ منهُ عصيّةْ
   أبو الحنّ بالعشّ معتصماً لم يزلْ
   قصّ جنحَ الرّحيلِ خلافَ البقيّةْ
   يهشّ لدفءِ الرّبيعِ وبردُ الشّتاءِ
   أثارَ لديهِ الشّهيّة.
   يخافون أمّي
   عصافيرُ آذارَ تشربُ من ثدي أمّي
   وتشربُ من مقلتيها الخيولْ
   يكركرُ بينَ يديها المطرْ
   فتندى الحقولُ وتبدا الفصولْ
   وفي حضنِ أمّي يبيضُ الحجرْ
   بيوتاً وعلّيةً للقمرْ
   شوارعَ للصوتِ للموتِ حتى
   إذا مرّ آذار يهمي
   يفرّخ أحلى وطنْ
   كفنْ . . . كفنْ
   أعدّوا لأمّي الكفنْ
   فمن مزهريّةِ أمّي, ومصحفِ أمّي, وتنّورِ أمّي
   يخافُ فتى الهمجيّةْ.
   على التنكِ "عوزي" و"هيرودسُ " الطّاغيةْ
   يقهقهُ بالضحكةِ النابيةْ
   ترجّلْ عن النّار واشربْ دمايا
   صغيرٌ أنا, لا تخفْ من حصايا
   تنكّبْ حصاةً
   دمي بالحجارةِ يطفأ, لا بالشّظايا.
   لظايَ يجمّدُ كلّ المرايا
   صقيعي يحرّقُ كلّ المرايا.
   فدائي
   سأمضي بدائي
   يدايَ
   يدايَ أنا
   يدايَ أنا القارعةْ
   حصايَ
   حصايَ أنا
   حصايَ أنا الواقعةْ.
   أنا والتّرابُ سنعقدُ حلفاً
   إذا جنّ ليلٌ
   يكونُ إليهِ رجوعي
   ومنهُ يكونُ طلوعي
   أنا والتّرابُ سنبني القرى
   قرى طينها من رميمِ الصّغارْ
   علينا لها أن يعيشَ الورى
   على الجنس والتبر ِ
   حتّى يريها من الدّبر ِكلّ الكبارْ
   لتقبضْ ضباعُ الزّجاجِ الثمنْ
   ومَنْ في دروبِ النّهارْ
   يغنّي لمجدِ الوطنْ
   وفي طرقاتِ الظّلام ِ
   يبيعُ الحشيشَ, يبيعُ البغايا
   لظاي يجمّد كلّ المرايا
   صقيعي يحرّق كلّ المرايا.
   يقولون :" عين ٌبعينٍِ وسنٌ بسن ٍ"
   وكنّا جرحنا دخيلاً
   فبادوا مدينةْ
   ومن بيدر الله ِكنّا أكلنا رغيفاً
   فساقوا خزينةْ.
   قضى البرتقالُ وهمْ يلعبونْ ؟
   على رقعةِ الموتِ همْ يلعبونْ
   وهامُ العصافير نردُ
   غداً أيها العاصبونَ بحبلِ الغسيلْ
   عيون المدينةْ
   غداً يزحفُ البردُ
   ينتظمُ القطنَ بعدَ النخيلْ
   وتغرقُ بالعاصبينَ السّفينةْ.
   دمي شقّ جلبابَ يَعْرُبْ
   وشفّافَ يَغْرُبْ
   وعرّى دمي اللابسين حريرَ القضيّةْ
   وقصّ شعارَ الرّجال ْ
   فما أخجلوا من صبيّةْ
   فأنثى وأنثى ووحدةُ حالْ.
   نعمْ, طلّقوا يا كبار القضيّةْ
   نتاج النّكاح معاقون حتّى الصّراخ
   هبونا الثّواني الأخيرةَ كي نستقيل من المدنيّةْ
   ونرحلَ عبر التّرابِ إلى القبليّةْ
   إلى ما لها من مزايا
   لظاي يجمّد كلّ المرايا
   صقيعي يحرّق كلّ المرايا.
   تعالوا معي أيّها المبعدون بلا قربةٍ
   إنّهم هكذا طردوا الأنبياء
   تـعالوا مـعي أيـّها الدّاخـلون بتكوين شمس السّماءْ
   تعالوا معي لملموا دمكم من معابر غزّةْ
   تعالوا معي لملموا أعيناً ورؤوساً وعِزّةْ
   تشظّى إلى شرفة الشّمس ِحتّى التلاشي
   أليس الصّلاة شعور تلاش ٍ؟
   أليس الصّلاة شعوراً ؟
   أليس الصّلاة ؟
   أليس ؟
   حريقٌ, دخانٌ, رصاصٌ, رصاصٌ
   تساءل عيناه وهي تلاشى
   متى "ترجف الرّاجفة" ؟
   و"تتبعها الرّادفةْ "
   أيحسب طاغوتُ أن لن ندكّ كيانهْ ؟
   "بلى قادرين على أن نسوّي بنانهْ "
   "كذلك نفعل بالمجرمين "
   وما توعدون لواقعْ
   وثمّ المهجّرُ راجعْ
   وثمّ رأيتُ سماءً جديدةْ
   وأرضاً جديدةْ
   وثمّ الجراحُ حبالى
   وثمّ الزّمانُ مخاضٌ
   وثمّ الوليدُ الوليدُ
   ربيعٌ, نهارٌ, خلاصٌ, خلاصْ
   أموتُ ويحيا سوايا
   لظايَ يجمّدُ كلَّ المرايا
   صقيعي يحرّقُ كلَّ المرايا.
   
   ====== متى ؟؟ بقلم الساعر : زكي موسى ======
   
   لا ترعدوا ولا تزبدوا
   فليس لكم في الجو طائرة
   ولا في البحر قاربُ
   لا ترفعوا ولا تخفضوا
   فليس لكم معولُ أو منجلُ
   لا تقولوا ولا تصمتوا
   فليس لكم فمٌ أو منبرُ
   لا تطرحوا ولا تجمعوا
   فليس لكم في الأوزان محسبُ
   وليس لكم في الأرقام موضعُ
   لا تمشوا ولا تقعدوا
   فليس لكم في الميدان مطرحُ
   لا تبكوا ولا تضحكوا
   فليس لكم في الأحزان مدمعُ
   ولا في الأفراح مبسمُ
   
   يا أيها الزلزال متى؟
   غاصت أقدامنا والركبُ
   يا أيها الطوفان متى ؟
   ذ ُلَّ تاريخنا والكتبُ
   يا أيها القبطان متى ؟
   والريح تعوي والنار تضطرمُ
   يا أيها القبطان متى؟
   والبحر هائجٌ والأرض تنتظرُ
   
   
    ===== قصيده عربيه للشاعر : سهيل كعوش =====
   نامي جماهيرَ العروبة ِ نامي
   واستسلمي لمشيئَةِ الحُكام ِ
   
   وإذا قرَستِ وقرَّ ليلكِ فاصطلي*
   وتدثري بمواعظٍ وكـــلام ِ
   
   وإذا أقضَّ الجوعُ نومكِ فاحلمي
   خيرُ الطعام ِ موائدُ الأحـلام ِ
   
   نامي جماهيرَ العروبةِ واخفضي
   للحاكم السفـَّاح ِ جنحَ سـلام ِ
   
   فالطاعة ُ العمياءُ من صفةِ التقى
   أوصى بها الفقهاءُ للأنعــام ِ
   
   غطوا جنوحَ الحاكمين بزورهم
   وتغافلوا عن شرعةِ الإسـلام ِ
   
   فقهاءُ سوءٍ لا أساسَ لقولهم
   ومصنفونَ بخانةِ الخُـدَّام ِ
   
   من ذا يُجاهرُ للزعيم ِ برأيهِ
   في دولةِ التنكيل ِ والإجرام ِ
   
   من ذا يُعارضُ أو يحاسِبُ حاكما ً
   لو داسَ كلَّ الشعبِ بالأقــدام ِ
   
   رخصت دماءُ الناس ِ في دول ِ الخنى
   وعلت شــؤونُ الزُعر ِ والأزلام ِ
   
   يا صابرينَ على الأذيةِ حسبكم
   صعبت مواقفكم على الأفهام ِ
   
   يا ساكتين عن الحقوق ِ تكلموا!
   أصلُ التحرر ِ ثورة ُ الأقـلام ِ
   
   حشدت جيوشَ الثائرينَ بحبرها
   وسمت مبادؤها على الأيـام ِ
   
   فولتيرُ دَكَّ الباسـتيلَ بسطرهِ
   دفعَ الجبانَ إلى ذرى الإقدام ِ
   
   كاللغم ِ إثرَ اللـُغم ِ خَط َّ حروفه
   وقضى قبيلَ تَفجُّر ِ الألــغام ِ
   
   أينَ الكوادرُ يا رفاقُ تقوقعت؟!
   غابت عن الأضواء ِ والإعلام ِ
   
   خلت الشوارعُ من شبابٍ هاتفٍ
   للشعبِ تحت جَلالةِ الأعـلام ِ
   
   يا قابضين على الغضا لا تيأسوا
   فالثورة ُ الحمراءُ مِسكُ ختـام ِ
   
   كم من طـُغاةٍ أثخنوا وتفرعنوا
   ساقتهمُ الثوراتُ للإعـــدام ِ
   ==
   * قرَسَ المقرور إذا لم يستطع عملا ً
   بيده من شدةِ البرد. وقرَّت ليلتنا أي
   اشتد بردها...
   ===
   
   ========== من يفتح الحـــدود ؟ للشاعر : احمد نادي بهلول =========
   هيا افتحوا الحـد ود و حطموا القيــــــــــود
   و دمرواالجنــــود واقتلـوا اليــــهـــــــــود
   هيا اقتلوا اليهود
   هذه نيـــــــــــران تحـــــــرقُ الانسان
   قتلوا الا طفـــــال دمروا البنيـــــــــان
   دمروا البنيــــــان
   ذبحـــوا الحمـــــام دمــروا الســـــــلام
   لا قمم تفيـــــــــــد او ينفــع كــــــلام
   لايجدى الكــلام
   منعوا الطعـــام والرضيـــع صـام
   لايوجد ســـــلام لايجـــدى الكلام
   لايجدى الكلام
   
   حطموا الهامات لا تخشــوا ممــــــات
   مطلبُ اليهـــود النيــــــــــــل للفرات
   النيــــــــــــل للفرات
   من يرحمُ الثكالـــى من ينصر العذارى
   يقول لليهــــــــــود النصـــــر اونموت
   النصر اونموت
   تخـــــاذ ل الالاف عن نصرة الضعاف
   وجيشنا يخـــــاف وظـــلوا كالخراف
   فى ارضنا ضعاف
   واظهر اليهــــــود حقيـقـة الجـــدود
   فما لهم عهـــــــود وغزة لن تمــــوت
   وغزة لن تمــــوت
   هيا افتحو ا الحدود وحطموا القيــــود
   الحرُ لاينــــــــــــام من يضرب اليهود؟
   من يضرب اليهود ؟
   قد ُمت ياجمــــــال فلا نجد رجـــــال
   ليرفعـوا الروؤس جهـــــاد لا جلُـوس
   
   من يفتح الحدود؟
   قد باعنا اللئـــــام واعلنوا الســـــلام
   الغاز لليـــهـــود والغلق للحــــــدود
   وغزة تمــــــوت من يفتح الحــدود؟
   من يضرب اليهود ؟
   من يضرب اليهود ؟
   
   
   
   ====== الى كل من لعن مصر ( لا تقذفو مصرَ بما ليست به ) للشاعرة :انتصار طايل ======
   
   
   لا تقذفوا مصرَ بما ليست بهِ = وتمضُغوا جِيَفاً تُقيح ُ بطانَ
   من يتْفُلُ الشمسَ البهِيَّة َ بالوغى = رُدَّت لمحياه البَليِّه مُهانَ
   ما الشمسُ إن مرَّ الغمامُ بحاجب ٍ = ما يستقرُّ خلفِهِ لمَعانَ
   مصرٌ وإن مدَّ الزمانُ بكفه ِ = يلطُم وجوه َ أو يُذل جِبانَ
   فهى العزيزة للزمان ِ مابقت = شِيَمُ العروبه وقُلِّبت أزمانَ
   مالى أراكم والجسورُ تمدَّدت = يعبُر بها الزيفُ مُرَجَّلاً بهتانا
   تعالت الأصوات بنعتها بذئت = فاهُ المكاره ِ سَنَّت الأسنانَ
   لا خير فى شعب ٍ تنكَّر وانبرى = خلف الصفوفِ ليعلنُ العصيانَ
   كم من بلادِ بحكمِها سقطت = وبلاد بهِ شمخت عروج بِنانَ
   ان التاريخَ ليقتفى أثرَ = المُترفين ومن تَوَلى مُدانَ
   أسماءَ خلَّدها التاريخُ بعزَّة ٍ = والأخرى خلدها اللسانُ لِعانَ
   الرَّهط ُ بالتيجان ِ تَقَلَّدت = تحسب بتاجها تعلو الرؤوسَ عنانَ
   لو كان تاجُ يُسدى كرامة ً = ما تهاوت الصُرَمُ تدكُّ تيجانَ
   هم يسألون لما تَخَلَّفنا الوراء = والجهلُ والتسليم ُ قد أخزانا
   ماذا ستفعلُ مِصرُ ببلوة ٍ = غبَّ الجميعُ بها وملأو قنانَ
   هل تُحسَبُ الأممَ بكَمِ ِّ رجالها ؟ = أم تستوى شِيَمُ القوى وجبانَ
   إنَّا تركنا الدينَ عنه بشغلةٍ = تأبى المنافعُ دونها أديانَ
   هل ماسمعتم بالقرون ِ قبلنا = حاق العذابُ بظلمهم بُطلانَ
   *****
   فى عجز البيت الرابع كلمة جِبان بكسر الجيم وهى : جمع جبين
   انتصار طايل : صحافية مصرية وشاعرة
   
   
   =======قصيدة فضل حكام العرب : د.محمد رحال.السويد ========
   فضل حكام العرب
   كان سيفي مدفع
   صار سيفي من خشب
   كان ربي واحد
   صار لي الف رب
   كان قرآني كتابا
   صيروه الف حزب
   كان امامي نبيا
   صيروه ...ابو..لهب
   كل هذا .. كل هذا بفضل حكام العرب
   كان لي اهل واخوة
   صيروني كاليتيم
   كان لي مال وعزوة
   نهبوني كالعديم
   كان لي اكبر امة
   صيروها .. الف امة
   كل هذا .. كل هذا
   بفضل حكام العرب
   كان لي قدس ومقدس
   سلموها لليهود
   قبضوا منها العهود
    حرموا عيناي منها
   وبنوا الف حدود
   ومع هذا وهذا
   فان ربي واحد
   هو في نفسي يقين
   وكتابي واحد
   كالصراط المستقيم
   ونبيي واحد
   وهو نور المرسلين
   وسيهدي الله شعبي
   كي يعودوا مؤمنين
   رغم انف الحاكمين
   رغم انف الحاكمين
   
   ====== لافتة للشاعر : أحمد مطر =======
   أمس اتصلت بالأمل !
   قلت له: هل ممكن؟ أن يخرج العطر لنا من الفسيخ والبصل؟
   قال: أجل.
   قلت: وهل يمكن أن تشعَل النار بالبلل؟
   قال:أجل.
   قلت: وهل من حنظل يمكن تقطير العسل؟
   قال: أجل.
   قلت: وهل يمكن وضع الأرض في جيب زحل؟
   قال: نعم، بلى، أجل.. فكل شيء محتمل.
   قلت: إذن عربنا سيشعرون بالخجل؟
   قال: تعال ابصق على وجهي إذا هذا حصل...
   
    === العَوْدة للشاعر :يوسف محمد أبو عواد =====
   
   قَدْ جِئْتُكَ أَحْمِلُ أشجاني وَأَجُرُّ مَراكِبَ أَحْزاني
   منْ عُمْقِ المَأْساةِ العُظْمى مِنْ ظِلِّ بَقايا جُدْراني
   مِنْ تَحْتِ دَمٍ مِنْ فوَْقِ دَمٍ مِنْ بَيْنِ بَراثِنِ عُدْوانِ
   قَدْ جِئْتُكَ دَثَّرَني فَزَعٌ وَلَهيبٌ جامِحُ أَعْماني
   قَدْ جِئْتُكَ أَحْمِلُ أَشْلائي وَأَنوحُ بِدَمعٍ هَتّان
   وَأَتَيْتُكَ تَتْبَعُني نارٌ بَطَشَت بالزَّوج وغِلْماني
   وَدَمارٌ يَجْتاحُ الدُّنْيا بَلَعَ الأَحْبابَ وَجيراني
   قَدْ جِئْتُكَ أَشْكو أَوْجاعي وَضَياعي واللَّوْنَ القاني
   قَدْ جِئْتُكَ أَلامي حُبْلى حِرْماناً ضاعَفَ حِرْماني
   قَدْ جِئْتُكَ يَمْلؤُني رُعْبٌ يَجْتاحُ البَرَّ وَشُطْآني
   ظَمْآنَةُ فَاسْكُبْ لي ماءً وامْلأْ كَأْساً وامْلأْ ثاني
   واسْتُرْ في بُرْدِكَ عَوْراتي عَرّاكَ البَيْنُ وَعَرّاني
   لا شَيْءَ كَحُضْنِ الأُمِّ وَلَوْ طَهُرَتْ غاياتُ الأحضانِ
   لا شَيْءَ يُعادِلُ وِحْدَتَنا في صَفٍّ ضِدَّ الطُغْيانِ
   أَعْوادُ الحُزْمَةِ لا تُلْوي وَفُرادى تُكْسَرُ مَجّاني
   بِالوِحْدَةُ نَرْفَعُ هامَتَنا وَنُعيدُ كَرامَةَ أَوْطاني
   والفُرْقَةُ تَجْعَلُنا صَيْداً سَهْلاً لِلْقاصي وَلِلْداني
   لا أَعْرِفُ كَيْفَ تَفَرَّقْنا مَنْ ذا أَغْواكَ وَأَغْواني؟
   فَامْدُدْ يُمْناكَ لِوِحْدَتِنا عَرَبٌ في مَكَّةَ عُنْواني
   في مَكَّةَ لِلأقْصى حٌبٌّ قَدْ عَزَّ بِكُلِّ البُلْدانِ
   مَسْرى ، مِعْراجُ مُعَلِّمُنا لِلْواحِدِ ذاكَ الدَّيّانِ
   القُدْسُ وَمَكَّةَ أُخْتانِ وبِمُحْكَمِ ذِكْرِ القُرآنِ
   


 

جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .