الرئيسية
 صور لدمار غزة
 صور للغزاة
 ملفات سابقة
 الركن الأخضر











 



الجالية الفلسطينية بالرياض تثمن مواقف المملكة العربية السعودية
بقلم :    عبد الرحيم محمود جاموس


نظمت سفارة دولة فلسطين بالرياض لقاءاً جماهيرياً حاشداً حضره عدد كبير من الفعاليات الإعلامية والثقافية والاجتماعية من أبناء الجالية الفلسطينية تعبيراً عن تضامنهم مع أبناء شعبهم في قطاع غزة وشجبهم واستنكارهم للعدوان الإجرامي الذي يتعرض له القطاع على يدي الاحتلال الإسرائيلي، وقد ألقى الأستاذ / جمال عبد اللطيف الشوبكي / سفير دولة فلسطين لدى السعودية كلمة سياسية ضافية عرض فيها لخطورة العدوان الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني وما يفرضه عليه من استعادة وحدته الوطنية وقراره الوطني المستقل لمواجهة هذا العدوان الذي طال الشجر والحجر والبشر في قطاع غزة الحبيب والذي وصفه بجريمة الحرب الكاملة الأركان والتي يعاقب عليها القانون الإنساني والدولي، وقال السفير الشوبكي إنه لا وقت الآن للتلاوم ولا صوت يعلو على صوت الوحدة الوطنية والقرار الوطني المستقل لنكسر العدوان ونوقف نزيف الدم الفلسطيني الذي لن يميز بين فلسطيني وآخر هذا عهدنا بالعدو الإسرائيلي منذ ستة عقود من الاحتلال وجرائمه المتكررة وقد استذكر في كلمته عدداً من الجرائم التي نفذها هذا العدو في حق شعبنا منذ عام 1948م وآخرها الجريمة الحالية.
   
   وقال إن ذاكرة شعبنا حية وتذكر هذه الجرائم والتي لا هدف لها سوى تقتيل شعبنا وتدمير انجازاته سعياً منه لتكريس احتلاله وقال إن هذه الجرائم لن تثني شعبنا عن مواصلة نضاله وكفاحه حتى تتحقق كامل حقوقه المشروعة، وحيا السفير الشوبكي مواقف التضامن والتأييد للشعوب العربية والإسلامية وللشعوب الصديقة والتي عبرت عن شجبها واستنكارها للعدوان، كما ثمن جهود الدول العربية الهادفة إلى وقف هذا العدوان ومساندتها لشعبنا وما قدمته من دعم مادي وسياسي، وثمن السفير الشوبكي في كلمته الجهود التي تبذلها المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز على المستوى العربي والدولي لمواجهة العدوان ووقفه بأسرع وقت ممكن كما ثمن توجيهات خادم الحرمين الشريفين بإطلاق حملة تبرعات شعبية يرصد ريعها لصالح دعم شعبنا في قطاع غزة إضافة إلى المساعدات الطبية والغذائية التي أمر خادم الحرمين الشريفين بإرسالها إلى قطاعنا المنكوب بهذا العدوان، كما ثمن السفير الشوبكي أمر خادم الحرمين الشريفين بعلاج جرحى العدوان في مستشفيات المملكة وعلى نفقتها، وقد عبر أبناء الجالية الفلسطينية عن تضامنهم المطلق مع أبناء شعبهم وشجبهم واستنكارهم للعدوان وثمنوا مواقف المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، حيث وجه أبناء الجالية الفلسطينية برقية إلى مقامه عبروا فيها عن شكرهم وتقديرهم، وشكر وتقدير أبناء شعبنا الفلسطيني للمملكة العربية السعودية ملكاً وحكومة وشعباً على دعمهم المادي والسياسي لشعبنا وسعيهم لوقف العدوان الذي يتعرض له شعبنا الفلسطيني.
   
   
   
   
   (( وصول تسعة من جرحى العدوان الإسرائيلي إلى الرياض ))
   
   وفا – الرياض : 02/01/2009م
   
   وصل فجر اليوم الجمعة تسعة من الجرحى الفلسطينيين ممن جرحوا في الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة للعلاج في مستشفيات المملكة العربية السعودية وإجراء العمليات الطبية اللازمة لهم وذلك بواسطة طائرة سعودية للإخلاء الطبي قادمة من مطار العريش بمصر، ومن بين الجرحى طفل في الثامنة من عمره أصيب في رأسه في غارة إسرائيلية عند مغادرته المدرسة وهو مصاب بكسر في الجمجمة، وقد كان في استقبال الجرحى ممثلوا الهيئات الطبية السعودية العسكرية والمدنية وسفير دولة فلسطين لدى المملكة الأستاذ / جمال عبد اللطيف الشوبكي / وأعضاء البعثة الدبلوماسية الفلسطينية، ومدير عام مكاتب اللجنة الشعبية لمساعدة الشعب الفلسطيني بالسعودية / عبد الرحيم جاموس، وقد جرى نقل الجرحى إلى المستشفيات التخصصية بالرياض، حيث قام خادم الحرمين الشريفين الملك / عبد الله بن عبد العزيز / عقب صلاة الجمعة بزيارتهم حيث يرقدون والاطمئنان عليهم وعلى الإجراءات التي اتخذت من قبل الجهات الطبية لإتمام علاجهم، وقد عبر الجرحى عن شكرهم وتقديرهم لخادم الحرمين الشريفين على رعايته الخاصة لهم وما يبذله في سبيل توفير الدعم والرعاية لشعبنا الفلسطيني ووقف العدوان الهمجي الذي يتعرض له شعبنا في القطاع.
   
   
   
   عبد الرحيم محمود جاموس
   الرياض 02/01/2009م
   
   


 

جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .