الرئيسية
 صور لدمار غزة
 صور للغزاة
 ملفات سابقة
 الركن الأخضر











 



السعودية : الملك عبدالله يوجه بإطلاق حملة تبرعات شعبية عاجلة لدعم أهالي غزة
بقلم :   


وجه العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز بإطلاق حملة تبرعات شعبية عاجلة في عموم مناطق المملكة للمساهمة في مساعدة وعون سكان قطاع غزة، وأن تكون هذه الحملة بإشراف مباشر من وزير الداخلية الأمير نايف بن عبد العزيز.
   وذكرت وكالة الأنباء السعودية التي أوردت الخبر الخميس 1-1-2009، أن الغاية من الحملة هو الوقوف مع "الأشقاء الفلسطينيين جراء ما يتعرضون له من اعتداءات إسرائيلية غاشمة".
   وكان خادم الحرمين الشريفين قد وجه في وقت سابق بتأمين كل ما يمكن من كافة المستلزمات الطبية والأدوية وشحنها إلى قطاع غزة، إضافة إلى تأمين طائرات الإخلاء الطبي لنقل ما يمكن من المصابين والجرحى من الفلسطينيين من العريش في مصر إلى المملكة، وكذلك تأمين طائرات الشحن الجوي لنقل المستلزمات الطبية والأدوية إلى العريش وبالتنسيق بين السلطات في مصر وفلسطين مع السفارة السعودية في القاهرة.
   
   كما وجه الملك عبد الله اعتماد معالجة الجرحى الفلسطينيين في كافة مستشفيات المملكة التخصصية والمرجعية والعامة كل حسب حالته الصحية، وأن تقوم وزارة الصحة بالتنسيق مع الجهات المعنية حيال ذلك واتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لإنجاز ذلك بشكل عاجل جدًّا.
   
   
   بيان لـ"الإفتاء" في السعودية بشأن غزة
   
   من جانب آخر، صدر عن اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء في السعودية برئاسة المفتي العام رئيس هيئة كبار العلماء الشيخ عبدالعزيز بن عبد الله آل الشيخ وأعضاء اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء، بيان حول ما يجري في قطاع غزة من قتل وحصار وتشريد فيما يلي نصه وفقا لما أوردت صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية
   
   "إن اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء في المملكة العربية السعودية تابعت بكل أسى وحزن وألم ما جرى ويجري على إخواننا المسلمين في فلسطين وفي قطاع غزة على الخصوص من عدوان وقتل للأطفال والنساء والشيوخ وانتهاك للحرمات وتدمير للمنازل والمنشآت وترويع للآمنين، ولا شك أن ذلك إجرام وظلم في حق الشعب الفلسطيني.
   
   وهذا الحدث الأليم يوجب على المسلمين الوقوف مع إخوانهم الفلسطينيين والتعاون معهم ونصرتهم ومساعدتهم والاجتهاد في رفع الظلم عنهم بما يمكن من الأسباب والوسائل تحقيقاً لإخوة الإسلام ورابطة الإيمان، قال الله تعالى [إنما المؤمنون إخوة] (الحجرات 10). وقال عز وجل [والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض] (التوبة 71). وقال النبي صلى الله عليه وسلم [المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً وشبك بين أصابعه] متفق عليه، وقال أيضاً عليه الصلاة والسلام [مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر] (متفق عليه). وقال عليه الصلاة والسلام [المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله ولا يسلمه ولا يحقره] رواه مسلم.
   
   والنصرة شاملة لأمور عديدة حسب الاستطاعة ومراعاة الأحوال سواء كانت مادية أو معنوية، وسواء كانت من عموم المسلمين بالمال والغذاء والدواء والكساء وغيرها، أو من جهة الدول العربية والإسلامية بتسهيل وصول المساعدات لهم وصدق المواقف تجاههم ونصرة قضاياهم في المحافل والجمعيات والمؤتمرات الدولية والشعبية، وكل ذلك من التعاون على البر والتقوى المأمور به في قوله سبحانه وتعالى [وتعاونوا على البر والتقوى] (المائدة 2).
   
   ومن ذلك أيضاً بذل النصيحة لهم ودلالتهم على ما فيه خيرهم وصلاحهم، ومن أعظم ذلك أيضاً الدعاء لهم في جميع الأوقات برفع محنتهم وكشف شدتهم وصلاح أحوالهم وسداد أعمالهم وأقوالهم."
   
   
   


 

جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .