طرق انتقال الفيروس إلى الإنسان:
1- الاحتكاك المباشر بالطيور البرية التي تنقل المرض دون ظهور أي أعراض عليها.
2- الرذاذ المتطاير من أفواه الدجاج وإفرازات جهازها التنفسي.
3- الملابس والأحذية الملوثة في المزارع والأسواق.
4- الأدوات المستخدمة والملوثة بالفيروس مثل أقفاص الدجاج وأدوات الأكل والشرب وأرضيات الحظائر والأقفاص.
5- التركيز العالي للفيروس في فضلات الطيور وأرضيات الحظائر والأقفاص نظراً لاستخدام براز الطيور في تسميد الأراضي الزراعية.
6- الحشرات كالناموس وغيره كنتيجة لحمله الفيروس ونقله إلى الإنسان.
7- الفئران وكلاب المزرعة والقطط التي تعمل كعائل وسيط في نقل الفيروس للإنسان.
8- الاحتكاك بالطيور الحية المصابة في الأسواق، والتي لعبت دوراً مهماً في نشر الوباء القاتل مما أدى إلى إجبار مزارعي الدواجن في أجزاء من آسيا على إبادة عشرات الملايين من الدواجن، حيث أن الأماكن التي يعيش فيها السكان قريبة من مزارع الدواجن.
9- الطيور المهاجرة وطيور الزينة وربما الطائرات من مناطق موبوءة والعمالة الوافدة من بلدان متفشياً فيها المرض. 
 
فترة الحضانة:
تتراوح فترة الحضانة من عدة ساعات إلى 3 أيام بالنسبة للطائر، وتمتد إلى 14 يوماً بالنسبة للقطيع، وتعتمد مدة الحضانة على جرعة الفيروس وضراوته، ونوع الطائر، وطريقة العدوى، وعلى قدرة مقاومة الطائر للمرض .
 
وسائل الوقاية من أجل تحجيم انتشار المرض:
من أهم الوسائل التي يجب إتباعها من أجل تحجيم انتشار المرض ما يلي:
1- التخلص من الطيور المريضة والمخالطة لها وإعدامها، ووقاية الأشخاص المتعاملين معها ومراعاة لبس الأقنعة والقفازات أثناء القرب منها (لأن الإنسان ينقل الفيروس من مكان لآخر عن طريق الملابس والأحذية).
2- حظر استيراد الدجاج والطيور والبيض من الدول التي يوجد بها حالات عدوى بإنفلونزا الطيور.
3- لقاحات تعطى للطائر وذلك للتحكم في المرض، فهناك اللقاح الميت الذي يقلل من ضراوة المرض، ولكنه لا يمنع العدوى، وهناك أيضاً اللقاح الحي المضعف ولكنه أيضاً له فاعلية محدودة، وذلك للسرعة التي يتغير بها الفيروس، ولقدرة سلالة الفيروس الموجودة في اللقاح أن تكون فيروسا جديدا له صفات مختلفة.
4- التقليل من نشاط الفيروس في حظائر الطيور المصابة أو ضراوته عن طريق رفع درجة الحرارة أو تعريضها لحرارة الشمس واستخدام المطهرات مثل الفورمالين، وهيدروكلوريد الصوديوم، ومركبات اليود والنشادر لغسل أماكن تواجدها.
5- في حالة العدوى بالفيروس في البحيرات أو البرك فيمكن الحد من العدوى عن طريق تشبيع البحيرات بالهواء كما في أحواض الأسماك، وذلك لجعل الفيروس يطفو على سطح الماء حيث يمكن أن يموت بأشعة الشمس أو عن طريق نزح أو تصريف مياه البحيرات وجعل التربة أو الطمي الملوث بالفيروس تجف (خلال شهر تقريبا) أو عن طريق نزح الماء وتنظيف وتطهير البرك الصناعية.
6- بالنسبة للعاملين في المزارع ينبغي التقيد بالملابس النظيفة والمعقمة ولبس الأحذية الطويلة والمعقمة وكذلك الكمامات والقفازات وعدم تداول الملابس الشخصية، وعند انتهاء العمل توضع الأدوات الخاصة بالعاملين في معقمات خاصة درجة حرارتها مناسبة ويفضل استخدام الملابس والأدوات التي تستخدم مرة واحدة فقط .
7- التخلص من الطيور المصابة والنافقة بالحرق المستمر ودفنها في حفر سطحية خوفاً من تلويثها للمياه الجوفية.
8- التخلص من النفايات (مخلفات الدجاج) بطريقة صحية وسليمة ووضعها في أكياس خاصة وسميكة وإغلاقها جيداً والتخلص منها بالحرق.
9- وضع الحواجز والشباك للحيلولة دون وصول أي طائر من الخارج والإختلاط بطيور المزرعة أو الأكل من أكل الطيور أو طرح مخلفاته داخل الحظائر.
10- وضع القيود على دخول طيور الزينة والتعامل معها.
11- لبس النظارات الخاصة بحماية العينين.
12- التقيد باستخدام الوسائل الحديثة في المزارع مثل إستخدام الأقفاص التي تحتوي على مكان لوضع أكل الطيور ومكان خاص تتجمع فيه المخلفات (فضلات الطائر) على سيور متحركة وتذهب مباشرة لمكان تجمع المخلفات على أن يكون المكان مغطى وغير معرض للهواء على أن يتم التخلص من هذه المخلفات أولاً بأول بالطرق الفنية.
14- وضع القيود على عملية صيد الطيور خاصة الطيور المهاجرة وذلك لتعرضها للإصابة بهذا المرض وبالتالي إمكانية نقلها العدوى للإنسان عن طريق لمسها.

 

ماذا يفعل الشخص لدى تعرضه لإمكانية العدوى؟
ينبغي الإنتباه لظهور أي أعراض حتى ولو طفيفة مثل الرشح أو السعال، أو إرتفاع درجة الحرارة؛ فإن ظهرت هذه الأعراض خلال مدة 10 أيام من التعرض للعدوى فيلزم المسارعة بإستشارة الطبيب والإهتمام بوضع الكمامة وعدم مخالطة الآخرين وإخبار الطبيب عن كل الظروف التي حصلت ووجهة السفر خلال المدة السابقة إذا كان الشخص قد سافر قريبا، وطبيعة التعرض للعدوى وأي تفاصيل أخرى تفيد في تشخيص الحالة الصحية.
 

 لقاح الإنفلونزا:

لا يوجد في الوقت الحاضر لقاح فعال ضد فيروس الإنفلونزا (H5N1) سواء للطيور أو للإنسان ، إلا أن العمل يجري حثيثا في دول عدة على إيجاد لقاح فعال لمنع حدوث العدوى أو التقليل من أضراره الصحية.
 
إيجاد لقاح فعال ضد إنفلونزا الطيور هو السبيل الوحيد للحد من خطره

إحتياطات خاصة بالسفر والمسافرين:
من الضروري إجراء إختبار تحليل الدوم لمعرفة وجود فيروس الإنفلونزا وخاصة النوع H5N1 لكل من قدم من دول موبوءة إذا كان يعاني من أعراض تنفسية أو أدخل المستشفى بسبب إلتهاب رئوي خاصة إذا كان هناك إتصال سابق مباشر بالدواجن مثل زيارة المزارع أو أسواق بيع الطيور أو زيارة بيوت مأهولة بتربية الدجاج مثلاً.
وحتى الوقت الحاضر لم تصدر السلطات الصحية وخاصة منظمة الصحة العالمية أي حظر للسفر إلى أي دولة ظهرت فيها عدوى فيروس H5N1 إلا أنه من الحصانة تجنب الذهاب إلى هذه الدول إلا لسبب هام وليس للسياحة فقط.
أما الإحتياطات التي ينصح بها المسافر فهي كالتالي:
-      ينصح المسافر بمراجعة الطبيب وأخذ المشورة الصحية قبل السفر لأي من البلاد التي ظهرت فيها العدوى وأخذ أي إحتياطات أو أدوية لإستعمالها عند الحاجة.
-     كما ينصح المسافر بإصطحاب حقيبة طبية تشمل الإسعافات الأولية ومطهر موضعي وقفازات وكمامات وأدوية الرشح والإنفلونزا ومضادات حيوية وأحد الأدوية المعتمدة  لعلاج إنفلونزا الطيور أو الوقاية منها.
-   ينصح بعمل تأمين طبي شامل يغطي تكاليف العلاج والترحيل إلى بلد المسافر.
-     عند الوصول إلى وجهة السفر ينصح بالحصول على أي معلومات صحية أو تعليمات خاصة بالعدوى وأي تطورات تحدث خلال مدة السفر.
 
ولدى تواجد المسافر في أي بلد ظهرت فيه الحالات المرضية ينصح بالآتي:
-     تجنب ملامسة أي لحوم طازجة أو طيور أو دواجن حية والإبتعاد عن أماكن تواجدها أو بيعها أو تقطيعها.
-    تجنب الأماكن التي يمكن أن تتواجد فيها العدوى مثل مزارع الدواجن أو أسواق بيعها، أو حدائق الطيور مع تجنب ملامسة طيور الزينة أو الإقتراب منها.
-     الإبتعاد عن وعدم ملامسة أي وسائل لنقل أو تخزين أو تربية الطيور والدواجن كسيارات النقل أو أقفاص الطيور أو حظائرها.
-     ومن أهم عوامل منع حدوث العدوى هو غسل الأيدي المتكرر بالماء والصابون.
-     عدم تناول اللحوم والبيض إلا بعد طهيها جيداً.
وعندما تظهر أي أعراض مرضية على المسافر عليه أن يسارع بطلب العون الطبي.

طرق الوقاية و العلاج :
1- التحصين ضد المرض .
2- التقيد بالتغذية الجيدة .
3- اعطاء المضادات الحيوية في مياه الشرب لقتل البكتيريا الثانوية .
4- استعمال الحجر الصحي لمنع انتشار المرض .

 

 

 

 
عن الفيروس
إنتقال العدوى إلى الإنسان
الوباء العالمي العام للإنفلونزا
أعراض المرض في الطيور
وسائل الوقاية
مأكولات مقاومة للمرض
أعراض المرض في الانسان
طرق تشخيص وعلاج الحالات
نصائح عامة
اسئلة و أجوبة
روابط ذات صلة
 

 

 

 

 

 

جميع الحقوق متنازل عنها
(
موقع الركن الأخضــر)