Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

 

  سوسن أحمد البرغوتي
سوسن أحمد البرغوتي

فلسطينية الهوية عروبية الانتماء من مواليد الدوحة/ قطر - 27/2/1955
حصلت على بكالوريوس أدب انجليزي عام 1979
عملت بالتدريس بالاونرا وحصلت على دبلوم بسكيلوجية الطفل عام 1980.
أقامت بعدة مدن عربية، بعد أن عاشا والداها هجرة النكبة من مدينة صفد بالجليل في فلسطين.
متزوجة ولها"يزن" وثلاث بنات ناديا، بيسان وآيه.
- يعتبر موقع "مبدعون عرب" الخبرة العملية على الشبكة المعلوماتية كمحررة، ناشرة ومصممة لصفحات الموقع منذ 21/7/2001
-نائبة رئيس تحرير موقع التجديد العربي للعلاقات العامة 2002
- عضو الكتاب والصحافيين الفلسطينيين - فرع سوريا 2004/8/11
- شاركت متطوعة في عدة مواقع وصحف مطبوعة بمقالات سياسية وأدبية ونصوص نثرية.
-لا تنتمي إلا لنبض الشارع العربي، ولا تمثل سوى رأي مواطن بلا وطن، لا يعبر إلا عن جرح نازف في فلسطين وكل بلد عربي ناله نصيباً من مآسينا ونكبتنا.

[email protected]

  مقالات
   لعنة السلطة..
   هل نقاطع اختيار الشعب؟!
   سادة بلا سيادة
   الصهيونية وثقافة الوقواق
   لا يا سيادة الرئيس
   العودة إلى نقطة الصفر
   هذا ما جنوه على فتح...
   اكتمال عناصر المؤامرة
   حتى لا نبقى أمّة من ورق
   تَّمِيمةُ فلسطينية
   فضائح تزيد الطين بلة
   "حكومة "تكنوخلاف
   "أميّة "بابا الفاتيكان
   عاش الرئيس.. يسقط الرئيس
   وطن في حقيبة سفر
   قبل أن يسبق السيف العذل
   مقاومون أم قتلة!؟
   سلطة البيضة والحجر
   خصخصة السلطة
   الغرائز في خدمة السياسة
   ما أحوجنا إلى حاكم وطني
   ليس عيباً بل جريمة!.
   المقاومة هي الحل
   أسئلة مشروعة
   تفكيك رموز الخطط الاحتلالية
   اتفاق مكة وأحداث القدس
   أول السقوط، خطوة خاطئة
   الجبهة الشعبية بين الثوابت والمبررات
   جولة جديدة في حرب "الإنهاب"
   حق العودة والقدس
   هل سنعود إلى فلسطين؟
   ثقافة تخريبية تربوياً ولغوياً
   الخيارات العربية المتاحة
   مشاهد من الحفلة التنكرية الفلسطينية
   دول أم قبائل؟!
   نبضك في القلب
   فيل الحاكم/قصة للاطفال
   مصطلحات تغزو الفكر العربي
   طفــــلٌ يحمل دمية
   القرار الفصل
   إخفاقات بالجملة
   الخطة البديلة لاستراتيجية جديدة
   على العهد باقون
   شخصيات بلا مسؤوليات
   الضمير الغائب...
   يونس في بطن الحوت
   الانفصاليون...
   شرعية مستوردة
   الانقلاب على جوهر القضية الفلسطينية
   جنون الاستقواء بالمحتل
   نقطة أول السطر
   أتبرأُ منك..
   ثقافة الانكسار
   من أسقطَ القانون!؟
   عند أبو شريف الخبر اليقين
   دور المثقف العربي
   نحن المسكونون بالوجع
   كي يصبح الإعلام سلاحاً مقاوماً
   الجيوش العربية وموازين القوى
   مبدأ ثابت، وليست حالة عابرة
   تغيير في خطة الحرب المتوقعة
   ماذا يريد الفلسطينيون؟
   العنقاء لم تعد من المستحيلات
   مؤسسات سلطة عباس "الإبداعية"
   جنازة دولية والكفن عربي
   "أناكوندا" الفلسطينية
   المصلحة الوطنية أم مقارعة السلطة؟
   قاوموا الحصار وتوحدوا.. توحدوا
   الدائرة المغلقة
   نكصوا الأعلام.. لا ترفعوها
   شعب حيّ في معتقل جماعي
   لا تطفئوا الشموع
   نقد اللاوعي المهني
   سكتنا.. وآن وقت الكلام
   شُلّت يد الغدر
   عدونا واحد..
   لأن الوقت لا يحتمل
   المقاومة عملية تراكمية
   صراع الفساد في سلطة السقوط الوطني
   (إسرائيل) تحاصر نفسها
   عباس يهب كل فلسطين لليهود!
   عقيدة الجيتو وسلوكياتها
   غاز للموت.. وآخر للحياة
   عن حقك.. لا تساوم
   العنب وبلا الناطور
   يتمنعون وهم الراغبون!
   العملاء والأمن الوطني
   عقيدة الجيتو وسلوكياتها
   نحن المسكونين بالوجع
   ألا ساء ما يزرون
   عباس يتحدث عن الثوابت؟!
   لا يفل الحديد إلا الحديد
   أنظمة المقايضة العربية
   عباس يفقد ظله وسيناريو آخر جاهز
   آخر أسرار الصهيونية
   في مواجهة بلطجة: العصا لمن عصى
   ويكيليكس إستراتيجية متحركة
   جبنة نتنة ومصيدة أمريكية
   المعادلة الصفرية من منظور آخر
   متى تثور الضفة؟!
   الانتحار ليس هو الحل
   آن أوان ثورة الشعب الفلسطيني
   مصر من الانتفاضة إلى الثورة
   هيستيريا فلسطينية
   لا للعدوان الغربي ولا لسلطة القذافي
   رجال فلسطين في الميدان
   الكيان الصهيوني وسلطته
   عن حقك.. لا تساوم
   يا حيف على الرجولة
   حكاية الرهان وجدتي
   طفولة موؤودة
   العدوان الثلاثي على سوريا
   إلى أمي سوريا



Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.